الاسرة و المدمنالاطفال

إدمان الأطفال للتلفزيون

إدمان الأطفال للتلفزيون

هل التلفزيون ضار فعلاً للأطفال؟ أم له فوائد قد لا نعرفها؟ وأي البرامج التي يجب على الطفل مشاهدتها على التلفزيون؟ كل هذه الأسئلة تراود الكثير من الآباء خصوصاً مع انتشار تقارير حول إدمان الأطفال للتلفزيون والشاشات بشكل عام.

في الحقيقة، هناك الكثير من النظريات والآراء المتعلقة بمشكلة إدمان الأطفال للتلفزيون والوقت الذي يقضونه في مشاهدته، وكلما كان سن الطفل صغيراً كلما زاد القلق من هذه المشكلة.

هل إدمان الأطفال للتلفزيون حقيقي؟

عندما يتعلق الأمر بمشاهدة التلفزيون، ليست هناك إجابة سهلة، خاصةً وأن اهتمامات الأطفال مختلفة في السن الصغير، فإذا كانت مشاهدة التلفزيون تُمثّل مشكلة بالنسبة لبعض الأطفال، قد لا تكون كذلك بالنسبة لأطفال آخرين.

إذا كان لديك أطفال وترغب في معرفة ما إذا كانوا مصابين بمشكلة إدمان الأطفال للتلفزيون ، يجب عليك متابعة عادات مشاهدة التلفزيون لديهم ومدى تأثرهم بها بشكل فردي، أي كل طفل على حده.

هناك بعض الأسئلة التي يجب أن تطرحها على نفسك: هل يشاهد طفلك التلفزيون بدلاً من القيام بنشاطات أخرى؟ أو هل يقضي وقت في مشاهدة التلفزيون أكثر من فعل أي شيء آخر؟ هل أصبح طفلك يُفضّل مشاهدة التلفزيون على قضاء الوقت مع الآخرين؟ وهل يشعر بالضيق والغضب إذا طُلب منه شيء أثناء مشاهدته للتلفزيون، وخصوصاً إذا طلبت منه إغلاقه؟

إذا كانت الإجابة على هذه الأسئلة “أجل”، فإن طفلك قد يكون مصاباً بمشكلة إدمان الأطفال للتلفزيون ولم يعد التلفزيون بالنسبة له مجرد مصدر للترفيه، ما يعني أنّه قد يتعرض لمشاكل صحية مع مرور الوقت إن لم تتخذ بعض الإجراءات فوراً.

من ناحية أخرى، إذا كان طفلك محدداً وانتقائياً بشأن ما يشاهده على التلفزيون، ولا يقضي وقتاً طويلاً في مشاهدته، وليست لديه مشكلة إن لم يشاهد برنامجه المفضل مرة أو مرتين حتى يشارك في نشاط اجتماعي أو رياضي، في هذه الحالة لا يمكن اعتباره مصاباً بمشكلة إدمان الأطفال للتلفزيون، وتكون مشاهدته للتلفزيون ترفيهية ليس إلا.

أهم النصائح للتغلب علي ادمان الأطفال علي التلفزيون:

في السطور التالية سوف نعرض لك بعض النصائح التي تساعدك في ضبط وقت مشاهدة طفلك للتلفزيون حتى لا تصل إلى حد الإدمان.

اشرح لطفلك:

  • حسب العديد من الدراسات النفسية، إذا أردت أن توصّل رسالة معينة لطفلك يجب أن تجلس وتتحدث معه.
  • لذا يجب أن تجلس مع طفلك وتساعده على فهم سبب رفضك لمشاهدته التلفزيون كثيراً، وأخبره أن هناك الكثير من الأشياء الأخرى التي يمكنه القيام بها. وأثناء هذا الحديث مع طفلك يمكنك وضع جدول زمني لمشاهدة التلفزيون، وتحديد الأوقات المناسبة.
  • وبفضل التطور الكبير في التقنية خلال الأعوام القليلة الماضية، أصبح من السهل على الآباء تحميل البرامج المفضلة للطفل حتى يشاهدها في أوقات متقطعة على مدار الأسبوع، بدلاً من مشاهدتها جميعاً في يوم واحد.

قلل وقت المشاهدة:

  • كم مرة يُترك التلفزيون يعمل بدون أن يكون هناك أحد يشاهده في المنزل؟ اعتاد الكثير من الناس مؤخراً على تشغيل التلفزيون بدون مناسبة، سواء كان هناك من يشاهده أو لا، وفي بعض الأحيان حتى يتركون التلفزيون يعمل أثناء تناول الطعام على الرغم من عدم انتباه أحد إليه.
  • كما ذكرنا في النقطة السابقة، وضع جدول زمني يساعد كثيراً في تقليل أوقات تشغيل التلفزيون والحد من إدمان الأطفال للتلفزيون ، عن طريق إطفاؤه من وقت لآخر، وتحديد أوقات المشاهدة بعد الانتهاء من أداء الأعمال المدرسية بدلاً من مشاهدته بعد العودة من المدرسة مباشرة.

توفير بدائل ممتعة:

  • بدلاً من الصراخ على أطفالك باستمرار لإطفاء التلفزيون، وفّر لهم بدائل ممتعة تلهيهم عن مشاهدة التلفزيون، ويمكن أن تتنوع هذه البدائل ما بين الألعاب الجديدة – ليست إلكترونية – والكتب المصورة، وغيرها من الأنشطة الأخرى المماثلة التي يمكن القيام بها داخل المنزل.
  • وتشير بعض الدراسات إلى أن أنشطة الفنون والحِرف تساعد الطفل على استخدام خياله وإطلاق إبداعه، وهي أفضل بكثير من التحديق إلى شاشة التلفزيون لساعات طويلة على مدار اليوم.

اذهب للتنزه:

  • من أبرز أسباب إدمان الأطفال على التلفزيون وقضائهم وقت طويل عليه هو عدم الخروج كثيراً، خصوصاً وأن ثقافة الخروج للتنزه في الحدائق والمنتزهات لم تعد دارجة كما كان الحال في الماضي.
  • إذا وجدت الطقس مناسباً، اخرج أنت وعائلتك للتنزه في إحدى الحدائق العامة واجلب معك ألعاب يمكنك مشاركتها مع طفلك مثل الكرة، ويمكنك أيضاً تسجيل أطفالك في النوادي لممارسة الألعاب الجماعية مثل كرة القدم أو كرة السلة، حيث تساعد هذه الألعاب في اكتساب المهارات الاجتماعية، وتُعلّم طفلك أن يكون جزء من الفريق.
  • يُمكنك أيضاً الذهاب مع عائلتك في رحلة إلى المناطق الأثرية، أو المتاحف، أو حتى المسارح، أهم شيء أن تخرج من المنزل وتعوّد طفلك على نشاطات أخرى يمكنه الاستمتاع بها بعيداً عن التلفزيون.

المكافآت:

  • إذا كان طفلك يعاني من “إدمان الأطفال للتلفزيون” بالفعل، يمكنك مساعدته على التخلص من هذه العادة السيئة، وذلك باستخدام المكافآت التي تعطيها له في كل مرة يبتعد فيها عن التلفاز.
  • يمكن أن تتنوع هذه المكافآت ما بين شراء الآيس كريم أو حتى شراء لعبة جديدة، أهم شيء أن يبتعد طفلك عن التلفزيون.

كُن قدوة حسنة:

  • أسوأ شيء يمكن أن تمنحه طفلك هو أن تكون قدوة ومثال سيء له، فلا يمكنك مثلاً أن تخبره أن مشاهدة التلفزيون لوقت طويل ضار لصحته ونموه الاجتماعي والنفسي وأنت تقوم بهذا.
  • إذا كنت لا تريد أن يصاب طفلك بمشكلة إدمان الأطفال للتلفزيون يجب أن تبدأ بنفسك، فبدلاً من مشاهدة التلفزيون بعد عودتك من العمل قم بممارسة نشاطات أخرى، مثل قراءة كتاب أو الذهاب لممارسة الرياضة.
  • الأطفال عادةً ما يقتدون بآبائهم سريعاً، وإن رآك في يوم ما تقرأ كتاب لا تتفاجئ عندما تجده يهتم بالقراءة أيضاً، ونفس الأمر بالنسبة للنشاطات الأخرى سواء الرياضية أو الفنية أو غيرها.
  • إدمان الأطفال للتلفزيون أو الشاشات عموماً هي مشكلة كبيرة يعاني منها نسبة كبيرة من الأطفال حول العالم، ويؤثر هذا الإدمان على الأنشطة الدماغية ونمو المخ حسب عديد الدراسات.
  • لذا يجدر بك الاهتمام بأطفالك ومراقبة سلوكهم حتى تستطيع تهذيبهم وتوجيههم نحو الطريق الصحيح، ومهما كانت درجة انشغالك في عملك أو خارج المنزل، لابد أن تجد الوقت لتربيتهم التربية السليمة.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق