Uncategorized

تعرف علي اعراض الفصام الذهاني و أسبابه وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه

الفصام الذهاني أحد أخطر الاضطرابات العقلية التي يعاني المريض خلالها من هلاوس وضلالات، ويرتكب سلوكيات غير مقبولة تتسم بالعنف في بعض الأحيان، وإليك الدليل الكامل حول اعراض مرض الفصام الذهاني و أسبابه وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه.

ما هو مرض الفصام

الفصام الذهاني هو أحد الاضطرابات العقلية المزمنة التي تؤثر على مشاعر الفرد وأفكاره وسلوكياته، وفيه يتوهم المريض أن هناك أشخاص حوله يريدون إيذاءه، أو يسمع أصواتًا غير حقيقية، لكنه من الاضطرابات غير الشائعة حيث أن عدد الإصابات قليل لكنه خطير وينطوي على أعراض جسيمة، ولا يستطيع مريض الذهان التمييز بين أفكاره وما يحدث في الحقيقة، ولم يعرف السبب الدقيق حتى الآن.

ما هي أسباب وأعراض اضطراب الشخصية الهستيرية وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه

أنواع مرض الفصام

هناك 7 أنواع أساسية من مرض الفصام، وإليك نبذة عن كل منهم:

  • فصام بارانويدي

هو أكثر الأنواع شيوعًا، ويعرف باسم الفصام الزوراني، وعادة يصيب كبار السن، وتتمثل أعراضه في الهلوسة والهذيان، إضافة إلى مواجهة صعوبة في الحديث أو التعبير عن مشاعره.

  • فصام غير منتظم

في أغلب الأحيان يظهر في المرحلة العمرية ما بين 15 و 25 عامًا، ويميزه صعوبة التحدث، إضافة إلى عدم القدرة على التعبير عن الأحاسيس والمشاعر، كما أنه ينطوي على أفكار وسلوكيات غير منطقية.

  • الفصام الجامودي

هو نوع نادر من الفصام، ينطوي على فرط حركة بشكل خارج عن المألوف، وفي بعض الأحيان يتحول الأمر إلى فقدان القدرة الكاملة على التحرك، ويميل إلى الانطواء والعزلة، وفي معظم الأوقات يميل المريض إلى تقليد ومحاكاة حركات الأشخاص المحيطين بهم.

  • فصام غير متمايز

يجمع مريض الفصام غير المتمايز بين أكثر من نوع فصامي، حيث يعاني المريض من النوع البارانويدي مقترن بالجامودي واللا منتظم.

  • فصام متبقي

يصاب به الشخص عقب تلقي العلاج، حيث يعاني من بعض الأعراض المتبقية من نوع فصامي تم الإصابة به في الماضي، وينطوي على عدم التركيز وصعوبة الحركة وضعف الذاكرة.

  • فصام بسيط

نوع حديث التشخيص لكنه نادر، تتمثل أعراضه في عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية والمظهر الخارجي بشكل سئ، مع صعوبة الحركة وضعف التشخيص، والتوهم والهلوسة.

  • فصام سينوباثي

هو أحد أنواع الفصام الذهاني التي يعاني فيها الشخص من إحساس جسدي غير طبيعي أو واقعي، وتندر الإصابة به.

هل الاضطراب الوجداني مرض عقلي وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه ؟

أسباب الإصابة بمرض الفصام

حتى الآن السبب الدقيق للفصام الذهاني غير معروف، لكن هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالات الإصابة به، وأهمها:

  • تغيير كيمياء الدماغ

بعض التغييرات الطبيعية التي تحدث في كيمياء الدماغ خاصة فيما يتعلق بعمل الناقلات العصبية مثل الدوبامين، حيث أثبتت الأشعة التي تم إجراؤها على البنية الدماغية لبعض المرضى المصابين بالفصام أن تغيير كيمياء الدماغ كان سببًا أساسيًا في الإصابة بالفصام الذهاني.

  • التاريخ العائلي مع الاضطرابات العقلية

وجود تاريخ عائلي سابق للإصابة بالاضطرابات النفسية والعقلية من أبرز عوامل الإصابة بالفصام الذهاني.

  • عوامل بيئية

التعرض لبعض العوامل البيئية خلال فترة الحمل والولادة مثل الفيروسات والسموم وسوء التغذية من أخطر عوامل الإصابة بمرض الفصام الذهاني.

  • الأدوية النفسية

تناول الأدوية ذات التأثير النفسي أو العقلي خلال مرحلة الشباب قد يسبب الذهان.

أسباب الإصابة بمرض الفصام

اضطراب الرهاب الاجتماعي: ما هي اسبابه واعراضه وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه

اعراض الفصام الذهاني

تشمل قائمة اعراض الفصام الذهاني مجموعة من المشكلات النفسية والسلوكية إضافة إلى الانفعالات، إضافة إلى الهوس والضلالات وصعوبة إنجاز مهام العمل، والأعراض أهمها:

  • الضلالات

هي عبارة عن معتقدات وهمية ليس لها صلة بالواقع، حيث يتوهم الشخص أنه يتعرض للأذى من قبل الآخرين، او أنهم لديهم تعليقات سلبية عليه، أو أنه يتمتع بقوة خارقة، وغيرها من الضلالات.

  • الهلوسة

هي سماع أو رؤية أشياء غير حقيقية، وتكون لها تأثير قوي على الشخص، ومن الممكن أن تصيب حواس عديدة أبرزها السمع.

  • حديث غير مفهوم

يعاني مريض الفصام الذهاني من عدم انتظام التفكير، بالتالي فهو ينطق بعبارات غير مفهومة، وقد يكون ليس لها صلة بالواقع، وليس لها معنى.

  • عدم انتظام الحركة

يظهر المريض حركات انفعالية لا يمكن توقعها، حيث لا تركز سلوكياته على الأهداف التي ينبغي القيام بها، بل يقاوم التوجيهات، ويتخذ وضع جسدي غريب في بعض الأحيان، أو يعاني من فرط الحركة.

  • فقدان الشغف

يفقد مريض الفصام الذهاني الشغف حيال بعض الأشياء مثل الاهتمام بالنظافة الشخصية أو المظهر الخارجي، كما أنه يفقد الوزن والاهتمام بالعمل، والعزلة بعيدًا عن الآخرين.

حقائق هامة حول العلاقة بين مرض انفصام الشخصية والزواج تعرف عليها

من هم الاكثر عرضة للاصابة بمرض الفصام

تتساوى نسب الإصابة بين كل من الذكور والإناث، لكن أعراضه تظهر على الذكور بسرعة أكبر من الإناث.

دراسات علمية أجريت حول المرض

كشفت دراسة علمية حديثة أجريت على أيدي باحثين أمريكيين، أن الإصابة بالفصام الذهاني تبدأ خلال فترة الحمل، تحديدًا خلال الثلث الأول، وهو ما ينذر بضرورة التدخل المبكر لعلاج المرض قبل ولادة طفل مريض بالفصام.

كيف يمكن تشخيص مرض الفصام

عند تشخيص مرض الفصام يتم أولا استبعاد جميع الاضطرابات النفسية والعقلية التي قد تكون أعراضها مشابهة، مع التأكد من عدم تعاطي الشخص المخدرات أو إدمانه لأحد الأدوية، ثم يجري الطبيب فحوصات أهمها:

  • فحص جسدي

يقوم به الطبيب لاستبعاد أي مرض جسدي قد يكون له أعراض مشابهة للفصام، أو يؤثر على القدرة العقلية للشخص.

  • الاختبارات النفسية

تم إجراء فحص نفسي وعقلي للمريض، إضافة إلى ملاحظة سلوكياته، والتعرف أكثر على أفكاره، وحالته المزاجية، والتعرف أكثر على الهلاوس والضلالات التي يعاني منها.

  • الفحوصات المعملية

تشمل إجراء بعض الفحوصات مثل اختبار الكشف عن تعاطي المخدرات أو الأشعة على الدماغ وغيرها.

  • معايير الفصام

يرجع الطبيب في تشخيصه إلى المعايير المدرجة ضمن الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية لكي يفهم الحالة النفسية والعقلية للمريض.

حقائق هامة حول علامات الشفاء من ثنائي القطب تعرف عليها

الأضرار والمضاعفات الناتجة عن المرض

قد يسبب الفصام الذهاني مجموعة من الأضرار والمضاعفات التي تؤثر بالسلب على حياة المريض بأكملها، وتشمل:

  • محاولة الانتحار أو التفكير المستمر فيه.
  • الإصابة بالوسواس القهري.
  • المعاناة من القلق المزمن.
  • نوبات اكتئاب.
  • الإدمان على الكحول أو المخدرات.
  • صعوبة الذهاب إلى العمل أو المدرسة.
  • الانطواء والعزلة.
  • ارتكاب سلوكيات عدوانية.
  • كيف يمكن علاج مرض الفصام

الأضرار والمضاعفات الناتجة عن المرض

أسئلة شائعة حول مرض الفصام الذهاني

إليك مجموعة من أبرز الأسئلة الشائعة حول مرض الفصام الذهاني، وتشمل:

ما مدة علاج مرض الفصام

لا يشفى مريض الفصام نهائيًا، بل يتم السيطرة على الأعراض ومنع تطورها، فهو مرض مزمن يستمر طوال الحياة، ويتطلب الانتظام في العلاج طول العمر.

هل مريض الفصام مجنون

الجنون مصطلح عام يشمل العديد من الاضطرابات العقلية التي يفقد فيها المريض صلته بالواقع تمامًا، ويعتبر البعض أن مريض الفصام مجنون، بينما البعض الآخر ينظر إليه كمرض عقلي يمكن التكيف مع أعراضه باستخدام العلاجات الصحيحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق