ادمان المخدراتالاعراض الانسحابية

اعراض انسحاب الاستروكس

اعراض انسحاب الاستروكس الجسدية والنفسية التي يواجهها المدمن

الاستروكس أو ما يسمى الفودو هو عبارة عن نبات مخدر يزرع في الكثير من البلاد الصينية وهو مخصص لتخدير الحيوانات، لونه أخضر ورائحته تشبه رائحة الماريجوانا، ويتم تعاطيه عن طريق تدخينه كسجائر وهو من أكثر المخدرات انتشاراً وخطورة لما يسببه من أضرار وتدهور للمتعاطين وسهولة إدمانه، والجدير بالذكر أن مدمن الاستروكس يعاني عند البدء في علاج ادمان الاستروكس، وذلك لما يواجهه من أعراض انسحاب الاستروكس التي تكون شديدة جدا على المدمن.

ومخدر الاستروكس “الفودو” يتركب من خلطات عطرية متعددة ويتم رش هذه الخلطات بمواد كيميائية مشابهة للمركبات الموجودة في مخدر الحشيش لكن بصورة كيميائية والتي لا يمكن الكشف عنها بالطرق المعروفة التقليدية التي تستخدم للكشف عن العديد من المخدرات بالجسم مثل تحليل البول وتحليل الدم وتحاليل اللعاب والشعر، وهذه المركبات ذات فاعلية قوية وعالية، ويتم خلطها بنسب متفاوتة حسب كل مصنع وكل بلد،

اعراض انسحاب الاستروكس:

تشبه اعراض انسحاب الاستروكس أعراض انسحاب أي مخدر آخر من المخدرات السامة وله الكثير من الأعراض المؤلمة وتحتاج إلى إرادة قوية ورغبة حقيقية في التخلص من إدمان الاستروكس وذلك من أجل تحمل الآلام الناتجة عن اعراض انسحاب الاستروكس وعدم العودة له مرة أخرى، حيث يتعاطى الإنسان أي مادة مخدرة ويصبح مدمن لهذا المخدر.

وتصبح هذه المادة من أساسيات جسمه وتجري المواد الكيميائية الخاصة بالمخدر في دماء المدمن لذا يكون من الصعب جدا تحمل اعراض انسحاب الاستروكس أو أي مخدر، وتكون هذه الأعراض مؤلمة في الكثير من الحالات ويمكن أن تؤدي بالمريض إلى فعل أمور غير طبيعية للحصول على المخدر وتكون فكرته الوحيدة هي إمكانية إنهاء كل هذه الآلام عن طريق جرعة من المخدر وحين يفقد الأمل في الحصول عليه يفكر في الانتحار وهناك نسبة كبيرة من المنتحرين بسبب اعراض انسحاب الاستروكس الشديدة.

اعراض انسحاب الاستروكس الجسدية:

أعراض الاستروكس الجسمانية

من أهم أعراض انسحاب الاستروكس هي الأعراض الجسمانية حيث تحدث رعشة في أطراف جسم المريض وآلام حادة في المفاصل والعمود الفقري والعظام، ويفرز الجسم حينها كميات كبيرة من العرق في محاولة منه للتخلص من السموم التي تجري في الدم وتهدئة حرارة المريض حيث ترتفع حرارة المريض بشكل كبير مما يصيبه أيضا بالاضطرابات النفسية، يؤدي أيضا انسحاب الاستروكس إلى الغثيان والصداع والقئ المزمن والمصابين لعدم انتظام ضربات القلب وزيادة ضغط الدم بشكل كبير.

حدوث احتقان شديد بالحلق

حيث تعمل المواد الكيميائية المخدرة على الحلق وتعمل على تآكل الخلايا الموجودة في هذه المنطقة وكثيرا ما يصاب مدمنين الاستروكس بسرطان الحلق وسرطان الفم وسرطان الغدة الدرقية لما يقوم به الاستروكس من تدمير لهذه المنطقة، ومن اعراض انسحاب الاستروكس الغير مؤذية على اتساع حدقة العين واحمرارها بشكل دائم.

اعراض الانسحاب على الجهاز التنفسي

يتعرض الجهاز التنفسي أيضا للآلام بسبب اعراض انسحاب الاستروكس من الجسم ويعمل هذا الانسحاب على ظهور الكثير من علامات الشيخوخة على المريض أثناء تلك الفترة مهما كانت الفئة العمرية للمدمن، ومن هذه الأعراض الإحساس بالتعب الشديد من أي مجهود مهما كان بسيط، زيادة ضربات القلب بشكل واضح عند المشي، ضعف الرئة والتنفس بشكل عام حيث يحدث حشرجة في التنفس والاختناق المفاجئ أثناء النوم وعدم القدرة على السباحة والغطس.

تأثير الاستروكس علي الجسم

يؤثر تعاطي الاستروكس على الحالة الصحية العامة للفرد وذلك يظهر على جميع أجهزة الجسم دون تفرقة، حيث تقوم المواد الكيميائية في الاستروكس بإحداث خلل في الجهاز الهضمي مما يسبب عسر هضم مستمر في المعدة والأمعاء ويسبب الإمساك المزمن، ويؤثر على الكبد ويحدث تضخم في الكبد مما يؤدي إلى عدم قدرة الكبد على القيام بوظائفه العادية مما يسبب انتشار السموم أكثر في الجسم والدم.

تأثير الاستروكس علي الكلي

ويؤثر على الكلى من خلال تفتيت الخلايا الخاصة بالكلى مما يحدث فشل كلوي وتسمم في الدم وحدوث حصوات كلى في الكثير من الحالات، وأحيانا يضطر المريض إلى استبدال إحدى كليتيه وعمل العديد من جلسات الغسيل الكلوي، ويسبب الاستروكس أيضا هشاشة العظام والروماتيزم المبكر وضعف المفاصل حيث يصعب عملية امتصاص الكالسيوم في العظام وتآكل مفاصل المريض وينحني ظهره ولا يمكنه ممارسة الأنشطة اليومية بشكل عادي مرة أخرى.

تأثير الاستروكس على القلب

ويؤثر على القلب مما يصيبه بالاضطرابات في ضربات القلب والتشنجات، كل هذه من اعراض انسحاب الاستروكس التي تصيب المريض أثناء تعاطيه الاستروكس وأثناء فترة الانسحاب.

أعراض انسحاب الاستركس النفسية:

  • الهلاوس الفكرية والسمعية والبصرية
    حيث تعتبر من أقوى أعراض إدمان الاستروكس ومن أهم اعراض انسحاب الاستروكس، وتجتاح المدمن حالة من الضعف الجسماني والهزال العام والضعف الفكري والعاطفي والدمار النفسي ويراعي الأطباء هذه النواحي بشدة في مراحل علاج المدمنين حتى يخففوا من هذه الآلام، ويؤثر الاستروكس على العقل واتخاذ القرارات المناسبة وعلى قوة الذاكرة وقدرات المخ على الاستيعاب وهذه من اعراض انسحاب الاستروكس والعديد من المخدرات الأخرى.
  • اختلال التوازن وعدم القدرة على السير بشكل طبيعي
    حيث يؤثر الاستروكس على المراكز الخاصة بالتوازن في المخ والتي تؤدي إلي حدوث خلل كبير في الحركة، والاستروكس من أقوى المواد تأثيرا على تلك المنطقة في المخ مما يسبب حدوث اختلال ملحوظ في التوازن وعدم تقدير الأبعاد بشكل سليم والدوار الدائم واختلال الحركة وذلك بالإضافة إلى عدم القدرة أو العجز في بعض الحالات عن القيام بالأنشطة اليومية العادية في الحياة اليومية، ومن اعراض انسحاب الاستروكس أيضا فقر الدم والأنيميا ونقص الصفائح الدموية وحدوث ثقل في الأطراف لدى من كان يتعاطى الاستروكس أو مدمن استروكس.
  • شعور دائم بالقلق والتوتر،
    زيادة في العصبية والحدة في التصرفات، زيادة الحركة لدى المريض بصورة انفعالية جدا ولا يمكن السيطرة عليها وإصابة المريض بالأرق واضطرابات النوم لذا يحتاج العديد من المنومات والمهدئات التي تساعده على تقليل هذه الآلام، التفكير الانتحاري الدائم لما يترد في نفس المدمن من ألم، العزلة والرهاب الاجتماعي، كره الذات.

كيف تتخطي أعراض انسحاب الأستروكس بألم أقل:

تم اكتشاف تكنولوجيا حديثة بواسطة الأطباء والعلماء الباحثين في مجال علاج الإدمان، وهذه التكنولوجيا تجعل جسم المدمن يتخلص من كافة السموم، والتي باتت جزءً من جسم المدمن، وذلك نتيجة تعاطى الفودو، والجدير بالذكر أن هذه التكنولوجيا تساعد الجسم على التخلص من السموم بشكل غير مؤلم.

وهذه الطريقة هي المتبعة في الدول المتقدمة والتي تكون معتمدة على التكنولوجيا الحديثة في علاج الأمراض المستعصية والإدمان، ويجب على الطبيب المعالج أن يقوم بإعطاء المريض مسكنات وبعض الأدوية التي تساعد على تحمل أعراض انسحاب الاستروكس، والتي تفيد في تحمل الآلام التي يمكن أن يتعرض لها المريض نتيجة أعراض انسحاب الاستروكس التي تصيبه.

وفي النهاية، ننوه أن الوقاية خير من العلاج، وأن الابتعاد عن كل السبل المتعلقة بتعاطي المخدرات يكون هو أسهل وأبسط حل للابتعاد عن كل الاضطرابات الجسدية والنفسية المذكورة، وإذا تم تعاطى المخدرات، فيجب الإسراع بعلاج إدمان المخدرات، وذلك دون الخوف من الأعراض الانسحابية، حيث أن الأعراض الانسحابية لأي مخدر خاصة الاستروكس تستمر أياما معدودة فقط.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق