ادمان المخدراتالاعراض الانسحابية

اعراض انسحاب حبوب ليريكا – مدة بقاء ليريكا فى الجسم

اعراض انسحاب حبوب ليريكا

ليريكا هو المخدر الجديد الذي ظهر في سوق المخدرات ويعتبر بديل للترامادول المخدر، حيث أنه هناك الكثير من مدمنين المخدرات الذين أصبحوا يستخدمون ليريكا المخدر، حيث أن دواء ليريكا يسهل الحصول عليه ولا يتم كشفه من خلال التحاليل العادية لكشف المخدرات، وليريكا هو مستحضر كيميائي مشتق من مادة البريجابلين، والتي يتم استخدامها لعلاج آلام تلف الأعصاب، والتي تكون بسبب مرض السكري أو إصابات الحبل الشوكي للمتعاطي، أو الهربس النطاقي والمعروف بعدوى القوباء، وتعمل هذه المادة الفعالة على ضبط النشاط الكهربائي في الدماغ لدى المتعاطي، حيث يخفف من الآلام المسببة لنوبات الصرع المفاجئة، وفي بعض الأحيان يتم استخدام دواء ليريكا في علاج الإدمان، لكن هذا يكون في الحالات النادرة فقط.

يعد ادمان ليريكا من الأمور شديدة الخطورة، حيث أن الإدمان يكون مصاحب للكثير من الآثار الجانبية والمضاعفات الخطيرة، وعلى المدى البعيد يمكن أن يصاب المدمن بجرعة زائدة من ليريكا، والجدير بالذكر أن الكثير مدمني ليريكا لا يرغبون في العلاج من إدمانهم خوفا من الأعراض الانسحابية للمخدر، والبعض من المدمنين الذين يريدون الإقلاع عن تعاطى ليريكا يقومون بخطأ فادح، وهو التوقف المفاجئ عن تعاطى المخدر، وهذا أمر خطير جدا، و سنوضح سبب خطورته.

لماذا يجب عدم التوقف علي تناول ليريكا فجأة؟

يجب عدم التوقف بشكل مفاجئ عن تعاطى ليريكا، وذلك يرجع إلى أنه من الأدوية التي تؤثر على الجهاز العصبي والمخ بشكل كامل، لذا لا يجب التوقف عن تعاطى ليريكا بشكل مفاجئ، وذلك لتجنب المضاعفات الخطيرة على المخ والجهاز العصبي. ومن أضرار التوقف المفاجئ عن التعاطي، الشعور بالصداع النصفي أو الكلي، وفي بعض الأحيان يكون الصداع خلف العين، الشعور الدائم بالقلق، زيادة التعرق، وربما قد تحدث النوبات بشكل مبالغ فيه وبشكل مفاجئ، لذا لابد أن تتحدث إلى طبيبك قبل إيقاف تناول الدواء وسوف تجد أن الطبيب سوف يقوم بإيقاف الدواء بشكل تدريجي، وعلى فترة زمنية محددة.

قصة عن الاعراض الانسحابية لدواء ليريكا:

محمد شاب في العشرينات من عمره، وهو خريج كلية تجارة، وكان محمد يعاني من بعض الأمراض التي استوجبت عليه أخذ الكثير من الأدوية، ومن هذه الأمراض الصرع واضطرابات الجهاز العصبي وزيادة الكهرباء في الجسم، وكان أحد الادوية التي يتعاطاها محمد هي ليريكا، فقد كان هذا الدواء يساعد كثيرا في تقليل نوبات الصرع والاضطرابات المتعلقة بالجهاز العصبي المركزي والثانوي، وبالوقت بدأ محمد في تقليل كل الادوية التي يتعاطاها، عدا عقار ليريكا، فكان يستعمله كبديل عن الكثير من الأودية الأخرى، ثم توقف عن تعاطي كل الادوية عدا ليريكا.

وهنا أصاب محمد بالإدمان، وكان نتيجة هذا الإدمان هو الكثير من الأعراض الجانبية الخطيرة، مثل الشعور المستمر بالدوار، تشنجات عضلية، اضطرابات في الحركة والطفح الجلدي، وهنا خاف والد محمد كثيرا عليه وقرر أنه يجب أن يتم علاجه من هذا الإدمان الخطير، لكن محمد كان يرفض بكل السبل، خوفا من أعراض انسحاب ليريكا المخدرة، فبدأ والد محمد بإقناعه والتأثير عليه بشتى الطرق، فكان يقول له: “يا ابني انت بتموت نفسك بالبطئ، ايه اللي وصلك لكده، انت كنت بتتعالج من مرض ايه اللي دخلك في مرض اخطر من اللي انت فيه، انت لازم تتعالج عشان ترجع لحياتك، انت مش محمد ابني اللي اعرفه، محمد اللي اعرفه اقوى من اي حاجة، ويقدر يستغني عن اي حاجة تربطه وتبعده عن حياته وعن الناس اللي بيحبوه، انا عايز محمد يرجع تاني، عايزك تتعالج، ومتقلقش من اي حاجة انا هكون جنبك دايما.”

شعر محمد في هذه اللحظة أنه قد دمر حياته بالفعل وتنبه إلى الكثير من التغيرات الحياتية التي طرأت عليه، وشعر بدعم والده له، والذي زاده قوة وإرادة، فوافق محمد في النهاية على البدء في العلاج، وكان أول مرحلة من مراحل العلاج هي مرحلة سحب السموم، وهنا بدأ محمد يعاني من بعض الأعراض مثل النعاس، جفاف الفم، تورم الساقين، التبول اللا إرادي، نوبات الصرع المتكررة والكثير من الأعراض الإضافية.

وهذه هي اعراض انسحاب ليريكا التي كان محمد يخشاها، فكان محمد يردد دائما: ” أنا تعبت ومش قادر موتوني وريحوني”، فلا ننكر أن الاعراض الانسحابية خطيرة جدا، ومؤلمة، لذا اتجه والد محمد إلى الطبيب يرجوه أن يخفف عن ابنه، فقال له الطبيب: ” احنا بنعمل كل اللي نقدر عليه، محمد هيبدأ ياخد ادوية ومسكنات عشان الأعراض الانسحابية تقل شوية، بس لازم نخلص التقرير اللي معانا عشان نعرف كمية الدوا اللي هياخدها، عشان نتجنب انه يدمنها.”

ثم بدأ محمد في تعاطى هذه الادوية التي خففت عنه الكثير من الآلام، ثم باتت الأعراض الانسحابية أقل بمراحل من ذي قبل، ثم انتهت الأعراض الانسحابية الجسدية بعد بضع أيام فقط، وقد عرف محمد أن هذه المرحلة اسمها مرحلة سحب السموم، وأن الأعراض الانسحابية هي نتيجة محاولات الجسم لطرد السموم الناتجة عن تعاطى ليريكا، ثم بدأ محمد في العلاج النفسي واعادة التأهيل، والآن تم شفاء محمد من إدمان ليريكا، وكان يقول: “بعد الاعراض الانسحابية اللي شفتها، انا لا يمكن ارجع ادمن اي حاجة تاني.”

اعراض انسحاب ليريكا:

  • يعاني مدمن ليريكا من النعاس والرغبة الدائمة في النوم والخمول المستمر عند انسحاب ليريكا من الجسم.
  • جفاف الفم والحلق نتيجة انسحاب حبوب ليريكا المخدرة من الجسم
  • الإمساك المزمن.
  • انسحاب حبوب ليريكا المخدرة يؤدي إلى حدوث صعوبات في التركيز، وعدم القدرة على الانتباه والتشتت الدائم، وهذا ما يعرض المتعاطي دواء ليريكا للحوادث.
  • تورم الساقين نتيجة عدم وصول كميات الدم الكافية إلى الساقين واليدين والوجه، وهذا بسبب ضعف عضلة القلب وعدم قدرته على ضخ الدم بالجودة السابقة قبل تعاطي ليريكا،
  • زيادة الوزن وفتح الشهية
  • اضطرابات الرؤية وضعف البصر.
  • اتساع ملحوظ في حدقة العين، وحساسية العين الشديدة تجاه الضوء.
  • هبوط في نسبة الصفائح الدموية في جسم المتعاطي.
  • أحلام اليقظة المتكررة.
  • التبول اللا إرادي، نتيجة ضعف العضلات في المثانة.
  • اللسان والوجه لمتعاطي حبوب ليريكا المخدرة، وذلك نتيجة عدم وصول كمية الدم الكافي لهم.
  • انخفاض الدافع الجنسي، لدى الرجال والنساء.
  • نوبات صرع عند التوقف عن تعاطي ليريكا المفاجئ.
  • الميل إلى السلوك الانتحاري، وهذا نتيجة التفكير المستمر في الانتحار، وفي بعض الأحيان يقدم المدمن على الانتحار.
  • الإصابة بحصوات الكلى نتيجة تعاطي حبوب ليريكا المخدرة.

مدة بقاء ليريكا في الجسم:

  • في الجسم: يظل عقار ليريكا المخدر في الجسم ما بين أربع إلى ست ساعات فقط.
  • في البول: يظهر تحليل البول لكشف المخدرات عن وجود عقار ليريكا في البول بعد تعاطي آخر جرعة ب 24 ساعة وحتى 48 ساعة فقط.
  • في الدم: يظل عقار ليريكا المخدر في الدم من ثلاث إلى خمس أيام.

من أفضل الطرق لتجنب الأعراض الانسحابية للمخدرات هي بالابتعاد عن تعاطيها، حيث أن الوقاية خير من العلاج، وعليك أن تعلم أن المخدرات ليست حل منطقي لأي مشكلة في حياتك، حياتك أغلي من أن تدمرها بسبب المخدرات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق