ادمان المخدراتالمخدرات الصناعية

علاج إدمان الكريستال ميث

علاج إدمان الكريستال ميث .. عندما يخرج السم من جسد إنسان حي

هناك وفي كل مكان يوجد حاليًا شباب عربي بحاجة شديدة وملحة إلى الحصول على علاج إدمان الكريستال ميث، فهذا المخدر الجديد أنتشر وبسرعة كبيرة بين صغار السن والمراهقين للدرجة التي جعلت من وجوده بحد ذاته مسألة حياة أو موت لهم.

ففي آتون محاولات السلطات المعنية بالبلاد العربية التصدي للأنواع التقليدية من المخدرات كالحشيش والماريجوانا والهيروين والكوكايين والأفيون والترامادول، خرجت عقاقير جديدة ولكن هذه المرة من داخل البيوت الآمنة نفسها متسللة عبر شبكة الإنترنت، وهي أشد وأخطر من كل هذه الأنواع التي عرفت على مدار القرون الماضية. فالأمر حاليًا قد وصل لاعتبار علاج إدمان الكريستال ميث بمثابة القشة التي يتعلق بها الغرقى في محيطات الإدمان الجديدة، وهي المخدرات الصناعية.
فعلى مدار العامين الماضيين برز في الأفق توجهًا جديدًا بعالم المخدرات يقوده أصحاب العقول المنحرفة والمختلة والذين اطلقوا العنان لخيالهم لكي يصنعوا أنواعًا جديدة من العقاقير أو يعيدون اكتشاف عقاقير قديمة ويروجون لها بعدما أصبحت المخدرات التقليدية لا تجدي نفعًا مع حالات الرغبة بالوصول للقمة بكل شيء لدى الأجيال الصاعدة، حتى في نشوة المخدرات.

وهنا فقد كانت الإنسانية على أعتاب مرحلة جديدة من مراحل الإدمان، وهي مرحلة المخدرات الصناعية، والتي تأتي من حيث الخطورة على رأس قائمة العقاقير المخدرة، وتحتوي أيضًا على العقاقير الطبيعية والعقاقير نصف المصنعة، ولكنهما يقلان في الخطورة والأضرار عن النوع الأولى (المخدرات الصناعية).
فمخاطر تعاطي وإدمان الكريستال ميث قد تنتهي بالوفاة أو مع أكثر الظروف تفاؤلًا بالخبل والجنون، وقد تشمل أيضًا أمراض القلب والكلى وفشل وظائف الكبد.

لماذا اسم كريستال ميث.. ومن أين أتى؟

خلال خمسينيات القرن الماضي وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، خرجت اليابان مهزومة تحاول وبكل قوة إعادة بناء نفسها، وفي تلك الظروف الصعبة كان مطلوبًا من عمال المصانع أن يبذلوا جهدًا أكبر لتحقيق إنتاجية أفضل، وهنا قام أحد العلماء باختراع عقار جديد يحتوي على الميثاأمفيتامين كمادة فعالة لأجل زيادة نشاط العمال ومنحهم القدرة على العمل لعدد ساعات أطول دون أن يشعروا خلالها بالجوع أو التعب والرغبة بالنوم، وكان ذلك ميلاد مخدر الموت الكريستال ميث.

وسمي الكريستال ميث بهذا الاسم نظرًا لشكله المميز القريب من شكل حُبيبات الزجاج المكسور، فهو يكون على هيئة بلورات شفافة اللون وفي حجم أكبر من حجم حبات العدس بقليل. ومع تجربة العقار على العمال ضاعف بالفعل إنتاجيتهم ولكنه بالوقت نفسه حولهم لمدمني مخدرات بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فسلوكياتهم أصبحت خطيرة وتصرفاتهم باتت عنيفة، وبمرور الوقت أصبحوا أعجز حتى من أن ينهضوا من مضاجعهم، ومثل ذلك الأمر أزمة كبيرة انتهت بحظر العقار ومنع تصنيعه أو تداوله.

وخلال الفترة الماضية أطل من جديد الكريستال ميث ولكن هذه المرة بوجه أقبح، فعن طريق بعض الكيميائيين أصبح يُصنع بالمعامل المحلية، ويروج له ويصطاد زبائنه عن طريق شبكة الإنترنت. ونجح المخدر بالفعل من اجتذاب شريحة كبيرة من الشباب، خاصة ممن كانوا يتعاطون أنواعًا أخرى كالترامادول والحشيش والماريجوانا والخمور، فنظرًا لتأثيره الذي يفوق كل هذه الأنواع السابقة بعدة مرات فقد تمكن من حجز مساحة غير محدودة له بعقول المتعاطين، وحتى الذين لم يستخدموه منهم بعد فقد سمعوا به وبتأثيره الفريد.

كيف يستخدم الشباب مخدر الكريستال ميث؟

يستخدم الشباب والمراهقين مخدر الكريستال ميث بعدة طرق، فهو كما سبقت الإشارة عبارة عن حبيبات صغيرة غير مستوية بالشكل، ومن بين هذه الطرق:

  • تدخين المخدر سواء بشكل مباشر عن طريق استخدام أنابيب التدخين أو عن طريق طحنه وتسخينه واستنشاق الدخان الناتج عن عملية التسخين
  • ابتلاع قطع المخدر كما هي وتركها لتذوب من تلقاء نفسها بالمعدة
  • سحق قطع الكريستال ميث واستنشاقها مثل الهيروين
  • إذابة قطع المخدر بالمياه وشربها
  • سحق المخدر وإضافة المياه المقطرة إليه وحقنه بالوريد

تأثير تعاطي الكريستال ميث على الإنسان:

يؤثر تعاطي الكريستال ميث على الإنسان بطرق متعددة، فتعاطيه يؤدي لأعراض نفسية وبدنية، ومن بين هذه الأعراض:

  1. ارتفاع حرارة جسم المتعاطي
  2. سرعة وزيادة عدد ضربات القلب
  3. ارتفاع ضغط الدم بصورة كبيرة
  4. التعرض لحالات اختلاط الحواس والتي ينتج عنها الهلاوس السمعية والبصرية
  5. احتمالات الإصابة بالتشنجات العصبية
  6. احتمالات الإصابة بمشكلات بالتنفس
  7. زيادة احتمالات الإصابة بالنوبات القلبية والجلطات الدماغية
  8. الإصابة باضطرابات النوم فمتعاطي الكريستال ميث يكون متيقظًا على الدوام

مضاعفات تعاطي وإدمان الكريستال ميث؟

لتعاطي وإدمان مخدر الكريستال ميث الكثير من المخاطر والمضاعفات، ومنها على سبيل المثال وليس الحصر:

  • الإصابة بالأرق المرضي
  • نقص وزن الجسم بشكل ملحوظ نتيجة لضعف الشهية والإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي
  • اعتلال صحة المدمنين والمتعاطين بشكل عام نتيجة السموم الموجودة بالمخدر
  • تصلب الشرايين نتيجة رفع المخدر لضغط الدم
  • الإصابة بالعجز الجنسي على المدى الطويل
  • الإصابة بالأمراض النفسية وأبرزها الاكتئاب

علاج إدمان الكريستال ميث :

يُدرج علاج إدمان الكريستال ميث ضمن علاجات المنشطات الصناعية، فالمادة الفعالة الأساسية الموجودة بالمخدر وكما سبقت الإشارة هي الميثاأمفيتامين، وهي مادة منشطة بالأساس ومحفزة للجهاز العصبي المركزي.
وتفرد المراكز والمصحات العلاجية لمسألة علاج إدمان الكريستال ميث خطط وبرامج علاجية وتأهيلية الشاملة، فتعافي الإنسان مدمن هذا المخدر ليس بالأمر السهل على الإطلاق، ولذلك يتطلب خبرة طبية ورغبة وإصرار من المريض نفسه للشفاء.

ويتمثل جوهر برامج علاج إدمان الكريستال ميث في تحييد الأعراض الانسحابية للمخدر، حيث يحرص الفريق المعالج على أن لا يتأذى المريض حتى لا يفقد الأمل ويقرر عدم استكمال العلاج، فالأعراض الانسحابية لهذا المخدر تكون عنيفة بشكل تجعل حالته غير مستقرة، خاصة خلال المراحل الأولى للتوقف عن التعاطي.
وتجدر الإشارة أيضًا إلى لفت الانتباه لأنه ونتيجة لخطورة الأعراض الانحسابية فإن علاج إدمان الكريستال ميث لا يجوز أن يتم خارج أسوار وغرف المراكز والمصحات العلاجية، ففي تلك الأماكن تتوفر التقنيات والإمكانيات ووسائل الإسعاف والحماية والخبرة الطبية، فالكثير ممن يدمنون على هذا العقار قد يقدمون على الانتحار خلال الأيام الأولى للعلاج.

وفي المعتاد يبدأ علاج إدمان الكريستال ميث بإجراء الفحوصات الطبية الشاملة للمريض والتأكد من استعداده بدنيًا ونفسيًا لتقبل العلاج، فعلى سبيل المثال قد تحتاج بعض الحالات خاصة التي تعاني من أمراض القلب والشرايين أو الكلى أو الكبد للعلاج أولًا من هذه المشكلات، أو ربما يجد الأطباء أن حالاتهم الصحية يُمكنها تقبل العلاج المزدوج (الإدمان ــ الأمراض البدنية).
يخضع المريض بعد ذلك لجلسات سحب السموم من الجسم، وهي جلسات تجرى تحت إشراف أطباء السموم والإدمان، وتستمر لفترة تتراوح بين أسبوع ــ أسبوعين وربما أكثر (3 أسابيع).

وعقب انتهاء جلسات سحب السموم يبدأ علاج إدمان الكريستال ميث النفسي، وهو عبارة عن جلسات تقويم نفسي وسلوكي للمريض، ويشمل كذلك على برامج دوائية تساعد المريض على الاسترخاء وتقلل من حالة افتقاده للمخدر، كما تعينه على النوم وتفتح شهيته لتناول الطعام لرفع مستوى طاقته البدنية.
وآخر ما يحصل عليه المريض ضمن برامج علاج إدمان الكريستال ميث هو الدعم الاجتماعي، وهي نصائح وإرشادات تفيده في مواجهة أخطار مرض الإدمان نفسه، كما تعلمه طرقًا أكثر إيجابية في التعامل مع مشكلات الحياة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق