ادمان الجنس

علاج ادمان العادة السرية

علاج ادمان العادة السرية

يعد ادمان العادة السرية من أشهر أنواع الإدمان المنتشر من فترة كبيرة، خاصة مع انتشار التكنولوجيا الحديثة، وإتاحة المثيرات الجنسية عبرها، وهو يعتبر الوقود الأول لإدمان تلك العادة المدمرة لمخ وصحة الإنسان، فتلك العادة التي لها آثارها الوخيمة على الشباب والفتيات، انتشرت لعدة ظروف، أهمها الظروف الاجتماعية والاقتصادية، التي أخرت سن الزواج، مما أدى إلى لجوء الشباب والفتيان على الإقبال على تلك العادة.

ونجد أن العوامل الاقتصادية والاجتماعية، التي تعاني منها معظم البلدان العربية، جعلت من انتشار تلك العادة كبيراً، لكن هذا ليس مقياساً على أية حال، فهناك من الشباب والفتيات حسب الدراسات الطبية في دول أوربا والولايات المتحدة يمارسون هذه العادة، وهو ما يجعلنا نثير التساؤل الهام هنا، هل العوامل فقط من تجبر الشباب والفتيات على إتيان تلك العادة؟ أم أن الإقبال عليها ومن ثم إدمانها ارتبط بعوامل إدمانية أخرى، وهو ما نحاول الإجابة عليه في هذا المقال، مع تفصيل لأهمية العلاج من تلك العادة، وطرق علاج ادمان العادة السرية، وذلك من خلال النقاط التوضيحية التالية.

علاج ادمان العادة السرية.. معرفة الأخطار الصحية أول الطريق:

تعتبر العادة السرية بديلاً غير مستحباً للعلاقة الجنسية الطبيعية بين البشر، فهذه العادة، تقوم بعمل البديل الوهمي لهذه العلاقة، وترتبط النواقل العصبية ومسارات المخ بهذه العادة، يعتبر خطيراً للغاية، فبعد فترة من إدمانها، تقل الرغبة في العلاقة الجنسية العادية، بل تصبح طريقة الإشباع الجنسي الأولى مما يعل من خطرها مضاعفاً ليس فقط على الفرد الذي يعاني من ادمانها، بل على الأسرة والمجتمع، وفيما يلي بعض المخاطر الصحية والنفسية التي ترتبط بهذه العادة:

  • تتعرض الأعضاء التناسلية سواء للذكر الذي يمارسها، أو الانثى، إلى إجهاد كبير، حيث يتعرض العضو الذكري إلى الإجهاد الشديد، وتأثر عملية الإنتصاب جراء فعلها المتكرر، كما أن الأنثى التي تعاني من إتيان تلك العادة، تعاني من الإصابة ببعض الأمراض التناسلية المرتبطة بالمهبل، وأشهرها إصابة الغشاء المخاطي للمهبل بالضعف والتلف.
  • تؤثر العادة السرية على الرجال، في مسألة الإنتصاب، كما في بعض الحالات من الممكن أن تصل إلى العجز الجنسي بصورة كبيرة، كما تؤثر في القذف عند الرجال، حيث أن العادة السرية مسؤولة عن سرعة القذف، وهو المنتشر بكثرة عند الرجال في الآونة الأخيرة، وهذا في حد ذاته يحفز الرجال بضرورة علاج ادمان العادة السرية سريعاً.
  • ليست هناك دراسات مؤكدة على تأثير العادة السرية على الخصوبة سواء للرجال أو النساء، لكن هناك دراسات أخرى تؤكد، أن العادة السرية قد تؤدي بشكل غير مباشر على خصوبة من يدمنها، خاصة الرجال، حيث أكدت تلك الدراسات على أن العادة السرية تعمل على إنقاص عدد الحيوانات المنوية، وتقليل لزوجة السائل المنوي وهو المسؤول عن الخصوبة والإنجاب، لذلك فهي مسؤولة أيضاً عن العقم، ولكن بصورة غير مباشرة.
  • يؤدي إدمان العادة السرية على زيادة نسب الهرمونات الذكرية في الدم، مما يسبب عدة امراض تناسلية خطيرة مثل التهابات البروستاتا، وربما يصل الامر إلى تحفيز الخلايا السرطانية، فيؤدي إدمانها إلى مرض سرطان البروستاتا.
  • تؤدي إلى ضعف عام في الجسم، وآلام في الحوض والركبتين، والظهر، بسبب الأوضاع الخاطئة التي يقوم بها الشخص أثناء فعله هذه العادة، كما تؤدي إلى ضعف في النظر، لكن هذه الأخيرة لم تثبت الدراسات الطبية ارتباط العادة السرية بها.
  • تؤثر العادة السرية على صحة الإنسان النفسية، حيث تشعر الإنسان المقبل عليها بالتوتر والقلق المستمرين، كما يصاب الإنسان بعقدة تأنيب الضمير، وضعف الشخصية، والشعور بالحزن المستمر، خاصة لو كان يعتقد بأنها من المحرمات في الدين، وغيرها من الأمراض النفسية الخطيرة التي قد تتطور مع الوقت إلى الإصابة بالإكتئاب.
  • تعتبر العادة السرية، من الكوارث التي تصيب الحياة الاسرية، سواء على الرجل أو الأنثى ، لأنها تصبح بديلاً للحياة الجنسية الطبيعية، ويقلل الرغبة في المعاشرة الزوجية، والإصابة بالبرود الجنسي، وسرعة القذف وغيرها، مما يؤدي إلى الاضطرابات الأسرية، وكثرة المشكلات بين الزوجين، حتى يصل الأمر إلى الطلاق في كثير من الأحيان، لذلك تعتبر هذه النقطة محفزة في علاج ادمان العادة السرية.

علاج ادمان العادة السرية يحتاج إلى عدة عوامل هامة:

أولى خطوات النجاح في علاج ادمان العادة السرية، هو أن تقتنع تماما بأضرارها الصحية الجسدية منها والنفسية، ثم تبدأ بخطوات العلاج الصحيح لهذه العادة الذميمة، لكن هناك عدة عوامل لابد أن تكون في الاعتبار قبل الحديث عن خطوات العلاج، وهي:

مدة الإدمان

تعتبر مدة الادمان هامة في علاج ادمان العادة السرية فلا تستهن بالأمر، لو كان الإدمان استمر عدة سنوات، حيث أن العلاج يحتاج إلى مدة طويلة كي تتعافى بشكل نهائي من العادة السرية، لكن هذا ليس معناه أنك ستفشل في العلاج ولا فائدة منه، فهذا غير صحيح، لكن من الأفضل تركها والإقلاع عنها بعد مدة قصيرة من الإدمان عليها.

حالتك الاجتماعية

قد تكون مؤثرة في بعض الحالات عند العلاج، وذلك عندما تكون غير متزوج، فالأفضل أن تقلع عنها على الفور وتقوم بعلاج ادمان العادة السرية في مدة قصيرة، حتي يتسني لك الزواج بشكل طبيعي، أما إذا كنت مدمنا على هذه العادة حتى بعد الزواج، فعليك الإقلاع منها على الفور، والعلاج الصحي والنفسي حتى لا تؤثر هذه العادة على حياتك الجنسية والأسرية.

الانتكاسة شىء طبيعي

لو بدأت في علاج ادمان العادة السرية، ونجحت في الإقلاع، ثم انتكست بعد مدة كبيرة من الإقلاع، فلا تقلق، حيث أن الانتكاسة قد تكون شىء طبيعي، إلا أنه من الأفضل عدم الرجوع إلى هذه العادة مرة أخرى، لكن في حالة الرجوع بعد التعافي، يجب عليك الإقلاع مرة أخرى وأجعلها بداية جديد للإقلاع، ولا تلوم نفسك بشكل يسرب الإحباط إلى داخلك، فأنت نجحت مرة، وستنجح مرات كثيرة بعدها.

 

أهم الطرق الفعّالة لعلاج ادمان العادة السرية:

تجفيف المنابع:

وهذه هي الخطوة الاولى للعلاج، وهي عبارة عن الابتعاد عن جميع المثيرات الجنسية التي تقودك لفعل العادة السرية، مثل عدم غض البصر أثناء سيرك في الطرقات، ومشاهدة الصور والأفلام الاباحية، أو قراءة القصص الجنسية، وغيرها من المثيرات، فهذه الطريقة تضمن لك نصف النجاح.

ملأ الفراغ:

الكثير من الشباب والفتيات الذين يمارسون العادة السرية، يجدون فراغاً كبيراً في الوقت، مما يجعلهم يفكرون كثيراً في ممارسة الجنس، وهو ما يقودهم بالضرورة إلى فعل العادة السرية وادمانها، لذلك يجب إشغال هذا الفراغ بشكل كبير، مثل ممارسة الهوايات المحببة لديهم كالقراءة والرسم وغيرها، وممارسة الرياضة، لأنها من الطرق المفيدة لإفراغ الطاقة الزائدة عن الجسم وعلاج ادمان العادة السرية.

الإبتعاد عن أصدقاء السوء:

في بعض الحالات قد تكون الصحبة السيئة هي السبب الاول لجميع العادات الذميمة التي يرتكبها الإنسان، ففي هذه الحالة يجب الابتعاد عن الأصدقاء الذين يقومون بتشجيعك على مشاهدة الافلام الاباحية على سبيل المثال،و ما شابه ذلك.

استعن بالله ولا تيأس:

الإستعانة بالله والتقرب منه، هو الطريق العظيم لترك هذه العادة،حيث ان التقرب من الله والمواظبة على الصلاة، يضمن لك عدم التفكير في ادمان العادة السرية، والابتعاد عن كل ما يغضب الله لذلك قم دائما إذا راودتك نفسك على فعل العادة السرية، بالوضوء ثم الصلاة والدعاء والتضرع إلى الله، فالاستعانة بالله أفضل الوسائل لعلاج ادمان العادة السرية

في نهاية الأمر، تعتبر العادة السرية إدمان خطير، لكن في نفس الوقت مسألة علاج ادمان العادة السرية والتعافي منها ممكن إذا توافرت الإرادة والعزيمة، والتوعية بأضرار تلك العادة، وضرورة الرجوع إلى الحالة الطبيعية للإنسان.
لذلك لابد من تحفيز المدمن لنفسه بقوله دائماً أنه قادر بسهولة ان يترك تلك العادة التي تسلب منه شبابه وقوته وتذكر أن تلك الخطوات ونجاحها يضمن لك الانتصار على الذات، والشعور بالأهمية، وهو ما يحتاجه الفرد كي يسير بقوة في هذه الحياة، لذلك الانتصار في هذه المعركة، يستحق التجربة، والنجاح فيها من أجل مستقبلك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق