ادمان المخدراتعقاقير طبية

علاج ادمان حبوب ليرولين

علاج ادمان حبوب ليرولين - تأثير ليرولين وأضراره

عقار ليرولين المخدر هو من العقارات التي باتت تحل محل العديد من الأدوية المخدرة المنتشرة في السوق الطبي وسوق المخدرات، حيث أن ليرولين من أهم الأدوية التي تستخدم في علاج الكثير من الأمراض العصبية المرتبطة بالجهاز العصبي، ومن أهمها الصرع، التشنجات والحزام الناري، وقد بدأ الكثير من الشباب في استخدام عقار ليرولين المخدر كبديل عن الترامادول وليريكا المخدرين، وفي هذا المقال نتابع معكم أعراض إدمان ليرولين وأنواع ليرولين ومعلومات عامة حول عقار ليرولين، ونقدم أيضا علاج ادمان حبوب ليرولين المخدر، فتابعونا.

قبل البدء في علاج ادمان عقار ليرولين المخدر وأي نوع آخر من المخدرات يجب عمل الآتي:

  • الابتعاد عن أصدقاء السوء وتجار المخدرات وقطع كل سبل التواصل معهم، حيث أنهم قد يدفعك مرة أخري إلي تعاطي المخدرات القاتلة، وذلك بعد أن تكون قد
  • انهيت رحلة علاج ادمان المخدرات خاصة ادمان ليرولين، والجدير بالذكر أن الكثير من الدراسات أشارت إلي أن غالبية حالات الانتكاسات الخطيرة والعودة مرة أخري إلي تعاطي المخدرات تكون في الغالب بسبب هذه الفئات من الناس.
  • تقديم إجازة طويلة من العمل وذلك للتفرغ لرحلة علاج ادمان المخدرات.
  • تدبير كافة الأمور المالية، ومعرفة تكاليف العلاج مسبقاً، وذلك لتجنب توقف العلاج بسبب عدم توافر المال.
  • اختيار مكان العلاج المناسب سواء كان مستشفى لعلاج الإدمان، أو مركز متخصص في علاج الإدمان.
  • التناقش مع الطبيب المختص بمتابعة الحالة ومعرفة كافة تفاصيل العلاج ومدته.
  • عمل التحاليل اللازمة حتى يتم معرفة مدى الأضرار الجسدية التي تسببت فيها المخدرات.

بعض طرق علاج إدمان ليرولين:

من طرق علاج إدمان ليرولين هي متابعة سلوكيات المريض من جميع النواحي مثل السلوكيات العقلية والعاطفية وتغيرات جسمه الفيزيائية والتغيرات الفسيولوجية والنفسية، وذلك للمرضى في جميع الأعمار وخصوصا المراهقين، حيث أن خطوات المتابعة من أهم خطوات البداية في رحلة علاج المريض من إدمان ليرولين والمخدرات عموما، يجب أن تتم رحلة العلاج تحت إشراف فريق طبي كامل، والذي يكون متخصص في علاج الإدمان.

ويجب تشخيص حالة المريض جيدا والتمييز بين الأمراض النفسية والعصبية والجسدية، وأنواع الاضطرابات العصبية والنفسية التي تصاحب إدمان ليرولين، يتم وصف الأدوية النفسية ومضادات الذهان والتي تكون ضرورية جدا في حالة إدمان ليرولين، ومثبتات المزاج وبعض مضادات الاكتئاب والحبوب المهدئة والمنومة ويتم التحديد بدقة حسب التشخيص لكل حالة.

قد يترتب على إدمان ليرولين على بعض الأمراض العضوية التي تحتاج إلي تدخل طبي فوري لإنقاذ المريض وذلك على يد المتخصصين في علاجات الإدمان وبناء على ذلك يتم عمل خطة علاجية ووصف الأدوية وبدء رحلة العلاج.

سحب السموم من الجسم لعلاج إدمان ليرولين:

تعتمد هذه المرحلة من العلاج على سحب جميع السموم والمخدرات الموجودة في جسم المدمن، تتم هذه المرحلة عن طريق بعض الأدوية المخصصة، وتحت إشراف فريق طبي كامل متخصص في علاجات الإدمان، تتراوح هذه المرحلة من 7 أيام إلي 15 يوم، وتختلف المدة الزمنية حسب كل شخص وحسب درجة الإدمان، ويجب الأخذ في الاعتبار الحالة النفسية والجسدية والعقلية للمريض، ومدة تعاطيه ليرولين، ونوع المخدر الذي يتعاطاه وسن المريض، حيث أن هذه المتغيرات لها دور كبير في علاج المدمن.

العلاج السلوكي:

يبدأ بعمل جلسات جماعية أو فردية للمدمن، والهدف منها هو التخلص من الوساوس القهرية والأفكار السلبية التي قد تؤدي إلي تأخر الشفاء وأحيانا الانتحار، تساعد هذه الجلسات في التغلب على الرهاب الاجتماعي وحب العزلة والخوف الناتجين عن تعاطي ليرولين والخوف من نظرة المجتمع للمدمن، الفائدة من العلاج السلوكي هو تهيئة المريض لمواجهة الآثار التي يشعر بها داخليا نتيجة تعاطي المخدرات مثل القلق والتوتر والوسواس القهري والعصبية الزائدة والهلاوس البصرية والسمعية، ويتم في النهاية تهيئة المريض للتعامل مع الناس وأهله من جديد.

العلاج المعرفي:

يهدف لتغيير السلوك الذي اكتسبه المريض منذ بداية تعاطيه المخدرات حيث يواجه مشاكله ويبحث عن حلول لها ويطبقها، يجب أيضا التخلص من التجارب التطفلية، لذا يوصي الأطباء المختصون بعلاج الإدمان وعلم النفس بالعلاج المعرفي لاستعادة شخصية المريض مرة أخري، وقد أشارت الأبحاث أن هذه البرامج لها فوائد ونتائج إيجابية في انخفاض أعراض الإدمان تماما وآثاره المتعارف عليها

تأثير ليرولين وأضراره:

يعد ليرولين من أخطر المخدرات الموجودة حاليا وهو ما يسميه البعض أيضا الفيل الأزرق والذي يؤدي إلي تدمير الجهاز العصبي وإتلافه وحدوث هلوسة وارتباك غير مبرر ونوبات ذعر مفاجئة وتشنجات في جميع أعضاء الجسم وعدم تقدير المسافات والوقت، كله بسبب إتلاف المخ والجهاز العصبي والنخاع الشوكي، يحدث هبوط حاد في الجهاز التنفسي مما يؤدي إلي عدم تدفق الدم داخل الشعيرات الدموية ويعد مخدر الشيطان من أقوى المخدرات في مفعولها وأسرعها في الإصابة بالإدمان.
تجارة ليرولين “الفيل الأزرق” في السوق المفتوح للمخدرات وتتجاوز هذه التجارة ملايين الدولارات سنويا.

لم يقبل الكثير على ليرولين ولم يسهُل إدمانه:

التعاطي العادي بسبب الإدمان، حيث أن ليرولين مخدر شديد السرعة في إدمانه، وأحيانا هناك من يدمنون ليرولين من أول تجربة لهم، والسبب وراء بحث الكثيرين عن ليرولين والمخدرات بصفة خاصة هي إهمال الرقابات على تجار السموم، وعدم تتبع أسواق المخدرات، وهذا يوحي بأن أي مخدر جديد يكون سهل جدا ومتوفر في الأسواق، ولذا يصبح من السهل استقباله والإدمان على هذا المخدر، ومن الأسباب أيضا الحالة الاقتصادية التي تدهورت لدى الكثيرين وحالة الاكتئاب العام والتدهور الحياتي والذي يساهم بشكل كبير في إقبال الكثيرين خاصة الشباب على المخدرات بشتى أنواعها، ويتزايد الإقبال على ليرولين حيث لا يوجد تحاليل يمكن أن تكشف متعاطين ليرولين.

علاج ليرولين:

يؤكد المتخصصون على أن علاج هذا النوع من الإدمان عادة يعتمد على الحالة الصحية للمدمن والفئة العمرية والجنس ودرجة إدمانه لعقار ليرولين، وينصح الأطباء المختصون أن يتم علاج إدمان ليرولين خصوصاً داخل مستشفى متخصص لعلاج الإدمان أو في مركز لعلاج الإدمان، حيث تعتمد الفترة الأولى على التشخيصات وعلى الأدوية والعقاقير المختلفة لتهدئة المريض من أعراض انسحاب ليرولين والمساعدة على إزالة السموم من الجسم بأمان، وفي هذه الفترة يحتاج المريض أيضا للدعم النفسي من أهله ومعارفه ويحتاج الكثير من الروح المعنوية العالية حتى يستطيع أن يستمر في رحلة علاجه من إدمان ليرولين.

إدمان ليرولين المخدر من أخطر أنواع الإدمان، وإدمان المخدرات بصفة عامة يدمر الصحة العامة للمتعاطي، فتسبب المخدرات تدهور جسدي ونفسي وعقلي، وننوه أن الوقاية خير من العلاج، حيث أن الابتعاد عن طريق المخدرات بكل قوة، فحياتك أغلى من أن تضيع بسبب تعاطي المخدرات، وإن كان لك مشاكل صحية أو نفسية أو حياتية، فعليك معالجتها، وليس الهروب منها إلى المخدرات والمشروبات الكحولية وغيرهم الكثير، أنت أقوي مما تتخيل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق