أسئلة وأجوبة

هل يمكن التعايش مع المدمن؟

هل يمكن التعايش مع المدمن؟

هناك سؤال صعب جداً عادةً ما تسأله العائلة التي يوجد بها فرد مدمن، أو يسأله الأصدقاء الذين لديهم صديق مدمن “هل يمكن التعايش مع المدمن؟” وللإجابة على هذا السؤال يجب أن تعلم أن العيش مع شخص مدمن قد يكون أمراً صعباً للغاية، لكن هل يمكن التعايش مع المدمن؟ وإن أمكن ذلك، ما الذي يمكنك فعله كي تتجنب كونك عنصر مساعد في الإدمان، حتى في حالة أن يكون الشخص المدمن هو من تُحب؟

هل يمكن التعايش مع المدمن؟

عندما تعيش مع شخص مدمن فإنه لن يؤثر فقط على جميع نواحي حياتك بسبب سلوكه وإدمانه، بل أيضاً قد يكون من السهل أن تبدأ في رؤية الأمر بشكل شخصي، وعندما يفعل هذا المدمن شيء ما سيء، قد تشعر وأنه يفعل هذا الشيء بشكل محدد كي يؤذيك. كثير من الناس يشعرون بهذه الحالة عندما يكون هناك شخص مدمن على المخدرات أو مدمن على الكحوليات في حياتهم، مما يدفعهم إلى الشعور بالاكتئاب نتيجة لذلك. لكن هل يمكن التعايش مع المدمن؟

كذلك فإنك عندما تعيش مع شخص مدمن، هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها، ومن أفضل الأشياء التي يمكنك فعلها هو تمكين نفسك بالحصول على الكثير من المعلومات عن الإدمان نفسه. واعلم أن الأشياء التي يقوم بها المدمن ليست بالضرورة شخصية تجاهك، وبدلاً من ذلك، هي مدفوعة من السلوك الإدماني – سواء للمخدرات أو الكحوليات أو غيرها – في الدماغ.

حيث أن الشخص الذي يتعاطى المواد المخدرة أو المواد الكحولية تكون دماغه مبرمجة على أن يحصل على هذه المادة التي يدمنها كأولوية قبل أي شيء آخر، ويحثه الدماغ للحصول على الجرعة التالية بغض النظر عن ما يتطلبه الأمر. ولهذا السبب تجد غالبية المدمنين عادةً ما يكذبون ويسرقون أو حتى يتصرفون بعنف مع أقرب الناس لهم، حيث ينصب تركيزهم الكامل على إدمانهم، وإذا كنت شخص يتسائل هل يمكن التعايش مع المدمن؟ فيعني هذا أن لديك شخص مدمن بالفعل، وفي هذه الحالة يجب أن تفرّق بين السلوك الشخصي تجاهك، والسلوك الذين ينتهجه الشخص المدمن عندما يكون تركيزه الوحيد على المادة التي يدمنها.

وعلى الرغم من أنّك يجب أن تفهم أن السلوكيات التي تحيط بالإدمان ليست شخصية تجاهك، من المهم أيضاً أن تضع الحدود والقواعد اللازمة بينك وبين الشخص المدمن، كما أنّك في حاجة لتجنب الدخول في مناقشات أو التفكير مع الشخص المدمن لأن اتخاذ القرار المنطقي أو المحادثات لن يكون لها جدوى إلا إن بدأ الشخص في الحصول على نوع ما من العلاج.

هل يمكن التعايش مع المدمن؟ نصائح

إذا كنت تعيش مع شخص مدمن وتسأل نفسك “هل يمكن التعايش مع المدمن؟” سواء كان الشخص القريب منك مدمن على المواد المخدرة، أو مدمن على المواد الكحولية، أو حتى غيرها من أنواع الإدمان المختلفة، قد تبدأ في الشعور بعدم السيطرة على هذا الإدمان، ولكن هناك خطوات يمكنك اتخاذها لمساعدتك في إدارة الوضع.

  • عندما تكون مقيم مع شخص مدمن على المواد المخدرة أو مدمن على الكحوليات، فإن أول شيء يجب فعله هو تقييد عملية وصوله إلى الأموال، حيث أن الشخص الذي يدمن على شيء ما عندما يقوم بتمويل هذا الإدمان فإنه لا يفكّر بطريقة منطقية، ويمكنه استنزاف الحسابات التي يمكنه الوصول إليها بسرعة كبيرة جداً. لذلك من المهم جداً أن تكون هذه هي الطريقة الأولى التي تحمي بها نفسك.
  • أيضاً إذا كنت تسأل هل يمكن التعايش مع المدمن؟ ولديك شخص مدمن قريب منك، فمن المهم أن تواجه واقع الحالة التي تعيش فيها، وكثيراً ما يحاول الناس الذين يعيشون مع شخص مدمن تجنب المشاكل أو التظاهر كما لو أنها لا تحدث. يجب أن ترى الوضع على حقيقته وأن تتعلم ما تستطيع عن الإدمان حتى يمكنك محاولة تشجيع الشخص المدمن على السعي للحصول على علاج. واعلم أنك عندما تبدأ في مواجهة مشكلة حدثت، قد يحاول الشخص المدمن الذي تعيش معه إقناعك بأنك على خطأ، أو قد يحاول إلقاء اللوم عليك، ولا يمكن أن تسمح لنفسك بالدخول لهذا النوع من الجدال.
  • عندما يكون السؤال هل يمكن التعايش مع المدمن؟ حاضراً، فقد يعتقد الشخص أن بإمكانه أن يطلب فقط من الشخص المدمن أن يتوقف عن الإدمان وسوف يحدث هذا، كما ذكرنا في الأعلى، فإن المنطق والاستدلال لن يعمل مع المدمن لأن دماغه لا يفكر بطريقة منطقية وقتها، كما أن اتخاذ القرارات لا يكون سليماً.
  • تحتاج إلى التوقف عن محاولة إصلاح الشخص المدمن الموجود في حياتك بعدما تعرفت على المشكلة، فأنت لن تستطيع التحكم في الآخرين، وكذلك لا يمكنك التحكم في سلوكيات الشخص المدمن الذي تعيش معه.
  • تعلم العلامات التي قد تجعلك عنصر مساعد في الإدمان، ومن ثم اعمل على وقف أو تجنب هذه السلوكيات. على سبيل المثال؛ إذا استمريت في إعطاء المال للشخص المدمن، فأنت بذلك تقوم بتمكينه وفي هذه الحالة عليك تحمل عبء كونك جزء من المشكلة على الأقل. قد تشعر كأنك تريد مساعدة الشخص الذي تحبه، ولكن ما تفعله فعلاً هو تمكينه من مواصلة سلوكياته التدميرية.
  • كن قوياً في مواجهة التلاعب، حيث أن المدمنين ماهرون في التلاعب، ولكن عليك أن تظل حازماً وعدم السماح لنفسك في الانسياق وراء تلاعبهم.

كل هذه النصائح يمكنك استخدامها عندما تسأل نفسك هل يمكن التعايش مع المدمن؟ ولكنّك في الوقت نفسه تحتاج إلى الاهتمام بصحتك البدنية والعقلية، حيث يمكنك تخصيص بعض الوقت لنفسك للقيام بالأشياء التي تستمتع بها، وإذا كنت تعيش مع شخص مدمن للمخدرات أو مدمن على الكحوليات، فعليك التفكير في الانضمام إلى مجموعة دعم، خصوصاً وأن مجموعات دعم العائلات والأحباء من المدمنين يمكنها مساعدتك على التعامل مع المشاكل العاطفية التي تواجهها نتيجة إدمان شخص تحبه أو شخص من العائلة، كما سوف تتعلم طرق صحية لتقديم الدعم للشخص المدمن.

وأيضاً سوف تتعلم استراتيجيات المواجهة التي تساعدك على التعامل مع المواقف التي قد تأتي في طريقك. سوف تحصل أيضًا على شبكة دعم اجتماعي من الأشخاص الذين لديهم تجارب مماثلة لك، وفي مجموعة دعم لأحبائك من المدمنين، يمكنك البدء في التعرف على كيفية التدخل وكيفية مساعدة المدمن على التحرك في اتجاه الحصول على العلاج.

هل يمكن التعايش مع المدمن؟ آثار الإدمان على المنزل

عندما يكون السؤال “هل يمكن التعايش مع المدمن؟” حاضراً، يجب أن يكون لديك إجابة وتعرف ماذا يجب أن تفعل إذا كنت تعيش مع مدمن مخدرات مثلاً. حيث أن الإجهاد الناجم عن التواجد تحت سقف واحد مع شخص يعاني من إدمان المخدرات حقيقي ويؤثر على أفراد الأسرة المختلفين بطرق مختلفة. وبشكل عام، يمكن أن يؤثر ذلك سلباً على الأوضاع المالية للأسرة، وهدوئها، وأدوارها الأسرية، والقدرة على الاعتماد على الشخص الذي يعاني من الإدمان لمتابعة ما يقول إنه سيفعله.

كذلك فإن جزء كبير من العيش مع شخص مدمن على المخدرات هو خلق والحفاظ على حدود قوية وصحية. وقد يتضمن ذلك تقييد إمكانية وصولهم إلى أموالك، وإيقاف جميع السلوكيات التمكينية حول إدمانهم، وضمان عدم تعرّضك للأذى عندما يكون الشخص المدمن تحت تأثير المُخدر أو يبحث عن المادة المخدرة. ومن المهم أيضًا أن تكون مهتمًا بحالتك العقلية والعاطفية والجسدية – من المشورة الشخصية إلى التمرين المنتظم، وقضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة الأصحاء، مما يجعل صحتك أولوية لا تقل أهمية عن مساعدة الشخص الذي تحبه من أجل الحصول على المساعدة التي يحتاجها.

كما أنّه عندما يعاني شخص مهم في حياتك مع إدمان المخدرات، يمكن أن يكون الأمر صعباً عليك كما هو صعباً عليه، فأنت ترى ما يعاني منه الشخص الذي تحبه ولكنك غير قادر على مساعدته، وفي الوقت نفسه تتعامل مع تقلبات المزاج وغيرها من الضغوط التي تأتي من العيش مع مدمن تحت سقف واحد.

إلى جانب ذلك – وفقا للمعهد الوطني للصحة – يؤثر وجود شخص مدمن في الأسرة على الدور الذي يلعبه أفراد الأسرة المختلفون داخل الأسرة نفسها، ولذلك يجب أن يحضر الشخص المدمن إلى مرفق خاص للمرضى الداخليين أو العيادات الخارجية في أقرب وقت ممكن.

آثار الإدمان على الأسرة:

هل يمكن التعايش مع المدمن؟ يجب أن تعلم أن العيش مع شخص مدمن يمكن أن يؤثر على الأسرة بالطرق التالية:

  • مالياً
  • إزعاج حالة الهدوء الأسري
  • إزعاج أدوار الأسرة المألوفة
  • عدم القدرة على الاعتماد على أحد أفراد الأسرة

وفي النهاية ننصح أي أسرة يوجد بها فرد مدمن أن تحاول توجيهه للحصول على العلاج في أسرع وقت ممكن، وحتى لا يتطور الإدمان أكثر من هذا أو حتى يحدث الأسوأ (الوفاة بجرعة زائدة).

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق