ادمان الجنس

كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات

كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات

يمكننا اعتبار الجنس بمثابة قوة الدفع التي يمكن أن تجعل الرجال يفعلون أي شيء، وفي هذا المقال سوف نركز على كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات والاستفادة منها بأفضل الطرق والوسائل، خصوصاً وأن جميع العظماء استطاعوا استخدام شغفهم الجنسي كوقود لتحقيق الإنجازات.

يعد الجنس واحداً من أقوى الأدوات في الوجود عندما يتعلق الأمر بالابتكار والاختراع والإنجاز والإبداع والتقدم وتحقيق النجاحات، وقد تحدث نابليون هيل عن كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات في كتابه الرائد Think and Grow Rich، أشار السيد هيل في الكتاب إلى أن جميع الرجال العباقرة استخدموا طاقتهم الجنسية كوقود لإبداعهم، كما أشار إلى أنه يجب إدراج الحب في العلاقة الجنسية. حيث يقول نابليون هيل في الكتاب “الجنس وحده هو الرغبة القوية لعمل شيء ما ولكن قوته هي مثل الإعصار وفي الغالب لا يمكن السيطرة عليها. عندما عاطفة الحب بالاختلاط بعاطفة الجنس، تكون النتيجة هي الهدوء النفسي والاتزان ودقة الحكم والتوازن العام”.

حسب كلام بعض العلمانيين، حب امرأة جيدة أمر ضروري للغاية وهو أيضاً وفقاً لما يقوله المثل الشائع “وراء كل رجل عظيم، امرأة عظيمة” وسواء كنت تصدق هذا أو ذاك فإن الاثنين حقيقة. ومع وجود الكثير من الطاقة الجنسية الغير مركزة لا يملك الرجل أي غرض أو اتجاه، والحضارة نفسها كما نعرفها موجودة بسبب الزواج والتركيز الموجه للطاقة الجنسية.

كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات

حتى تتعرف على كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات يجب أن تعرف الفرق بين الطاقة الجنسية الموجهة والطاقة الجنسية العشوائية، إذا ألقيت نظرة على الأحياء الفقيرة والعشوائيات سوف تجد الناس يتزوجون بشكل عشوائي وفي سن صغير، بغض النظر عن الحب أو التفكير بشكل عميق قبل هذه الخطوة، لهذا السبب تجدهم لا يسيطرون على حوافزهم الجنسية وعادةً لا يكون هناك حب بين شركاء الحياة هناك، ويركزون بشدة على هاجس الجنس للدرجة التي تجعلهم لا يفعلون أي شيء منتج أو مبدع، وعادةً ما تعتني بهم الحكومة أو الدولة لأنّهم بدونها لن يستطيعوا العيش.

هناك اقتباس مشهور من أحد قادة الهنود الحُمر في حديث مع أحد المسئولين البيض بالولايات المتحدة قبل تكوينها، وقال فيها المسئول الأبيض “لقد راقبت الرجل الأبيض لعدّة سنوات، ورأيت حروبه وتطوراته التكنولوجية، كما رأيت هدفه والضرر الذي يسببه”. ثم وافق القائد الهندي على هذا الكلام برأسه فأضاف المسئول الأبيض قائلاً “بوضع جميع الأحداث في الاعتبار، في رأيك، أين أخطأ الرجل الأبيض؟”

بعدها حدّق القائد الهندي في المسئول الأبيض لدقيقة كاملة قبل أن يقول “الرجل الهندي يعيش بدون ضرائب، بدون ديون، مع الكثير من الجاموس، والكثير من القنادس، والمياه النقية، كما أن النساء قاموا بكل العمل. وقضى الرجل الهندي وقته طوال اليوم ما بين الصيد البري وصيد السمك، وطوال الليل يمارس الجنس”.

ثم أمال جسده للخلف وقال “الرجل الأبيض هو الوحيد بالغباء الذي يجعله يظن أنّ بإمكانه تحسين نظام مثل هذا”.

ما لدينا هنا هو حالة كلاسيكية من الإفراط في التساهل في مجال الطاقة الجنسية مع عدم التركيز على تسخير هذه القوة في التقدّم والازدهار وتحقيق الإنجازات. فقد عاش الهنود الحمر في الأمريكتين منذ آلاف السنين دون أي تقدم، وهنا نعود للسؤال الأهم حول كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات.

يجب أولاً أن نعلم بأن المجتمع المفتوح والغير مركّز جنسياً هو مجتمع لا يستطيع البقاء على المدى الطويل، وإذا كنت لا توافق هذا الرأي ربما يمكنك سؤال أحد الهنود الحمر في هذا الشأن، أو انتظر، ليس هناك أي هندي أحمر تسأله صحيح!

في كل مرة تستخدم مرحاض داخلي أو تحصل على مياه جارية من الصنبور، أو تطهي طعامك على الموقد، أو تشغّل التكييف في يوم حار، أو تحصل على طعام من الثلاجة تكون بذلك تستمتع بالمزايا التي صنعها الرجال الذين استخدموا طاقتهم الجنسية بطريقة مثمرة وأجابوا على سؤال كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات.

كما يجب أن تعلم أن الإفراط في الانغماس في الجنس هو تذكرة باتجاه واحد نحو الفشل، والرجال الأذكياء يعلمون هذا بالفعل بينما الحمقى لا يفعلون وهذا من الأسباب الرئيسية للتصرفات الهمجية بين الطبقات الدُنيا في المجتمع.

كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات والاستفادة من هذه الطاقة:

من المفهوم والمعلوم لنا جميعاً أن الإفراط في المشروبات الكحولية والمخدرات يؤدي إلى الخراب، الجميع يعرف هذا بدون شك، لكن ما لا يعرفه الجميع هو أن الإفراط في الجنس يمكن أن يؤدي إلى نفس الشيء، لذا دع الطاقة الجنسية تتراكم بداخلك. لا تبدد تلك الطاقة بشكل عشوائي لأن هذه الطاقة يشعر بها أشخاص آخرون يمكن أن ينجذبوا إليك، وأن يكون لديك طاقة جنسية ولكن بدون استسلام لأ رغبات هو مفتاح النجاح.

وهناك شيء واحد يمكن ضمانه، أنجح الرجال في التاريخ يكون لديهم مغناطيس جنسي ضخم يجذب إليهم الإغراءات والمغويات ولكنهم لا يستسلمون لهذه الرغبات ولا يجعلون الرغبة هي الهدف بالنسبة لهم. رجل مثل بيل جيتس مثلاً كان بإمكانه أن يعربد كما يشاء في سنوات شبابه لكنّه لم يجعل هذا هو الهدف، لقد جعل هدفه النجاح والوصول إلى المجد وعرف كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات وهو الآن من أغنى وأنجح الرجال حول العالم.

كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات: أسباب دينية:

سوف نخرج بك بعيداً عن العلم والأبحاث بعض الشيء ونذهب إلى الجانب الديني في كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات. يأمر الدين دوماً بالتغلب على الشهوات والرغبات التي تشتهيها النفس سواء كانت حلالاً أو حراماً، ولكن بالابتعاد عن المحرمات من الشهوات – خاصةً الجنسية – فإن الفرد بذلك يكون أتقى لربه، وبالتالي تصبح فرص توفيقه أعلى بفضل الله – سبحانه وتعالى.

كما أن الطاقة الجنسية مثلها مثل أي طاقة لا تفنى ولا تستحدث من العدم، لكن وجود هدف تضعه من أجلها مثل النجاح في مشروع ما، أو العمل على فكرة، أو حتى اختراع شيء ما سوف يجعل كل الطاقة الجنسية تذهب في هذا الطريق. لهذا السبب كان الرسول – صلى الله عليه وسلم – ينصح الشباب بالزواج في سن صغيرة، حيث أن إشباع الرغبات الجنسية بطريقة سليمة صحية في إطار شرعي تساعد الفرد على التركيز في الأمور الأخرى بحياته ومعرفة كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات.

وبعيداً عن الأسباب الدينية، غالباً ما توصف الطاقة الجنسية بأنها طاقة الحياة نفسها، حيث أنها الدافع لتحفيز المجال الفكري والعاطفي، وهناك الكثير من الوقت الذي يقضيه الإنسان في البحث عن إشباع للرغبة الجنسية الكبيرة. ولهذا السبب تعتبر الطاقة الجنسية أحد الأدوات القوية في تحقيق التقدم والإبداع والإنجازات بشكل عام، والرغبة في الحصول على المكافأة في نهاية المطاف هو في حد ذاته عمل مدفوع من الرغبة الجنسية. وهو أيضاً ما جعل الإنسان يتعلم كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات وسمح لنا بالحصول على مثل هذا التقدّم في تاريخ البشرية.

ولا يمكن أيضاً إنكار حقيقة أن الطاقة الجنسية هي ذروة الإلحاح البشري وأنها تسمح بإنجاز أكبر بكثير مما يمكن للمرء تخيله، ومع ذلك فإن كل هذا يعتمد على التسخير الإيجابي لها حيث يبدأ تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات. وتعتبر عملية تحويل الطاقة الجنسية هي توجيه العنفوان الجسدي إلى قوة خلاقة، وهي الطريقة التي نعيد بها استخدام طبيعتنا اللاشعورية إلى شيء أقرب إلى وقود النجاح والإنجاز.

أهمية تحويل الطاقة الجنسية:

لنحدد الحقائق، نحن كبشر كائنات جنسية إلى حد كبير ولدينا الرغبة في الانغماس في الولع الجنسي. ومع ذلك فإن عدم الانسياق وراء الدوافع الجنسية يمكن أن يكون خياراً فعالاً إذا كنا نبحث عن المجد وتحقيق النجاح، بالطبع نحن لا ننصح بالتوقف عن الجنس، لكن وضعه في الإطار الصحيح “الزواج” وعدم الإفراط في التفكير فيه بعيداً عن الإطار الصحيح هو ما ننصح به.

في النهاية فإن كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات أو وقود لشيء أسمى وأكثر أهمية هو الهدف، ويجب أن ندرك أيضاً أن الجنس هو أول شيء يدفع معشر الرجال لفعل شيء ما، دائماً ما يكون الأمر لممارسة الجنس، هذا موجود في التركيب البيولوجي الخاص بالرجال، وليس هناك خطأ أو عيب في ذلك. ولكن إذا أراد الرجال تحقيق شيء عظيم في حياتهم، يجب أن يقوموا بتحويل هذه الطاقة الجنسية وإعادة توجيهها نحو الهدف الصحيح.

وهناك بعض النصائح التي يمكننا توجيهها للرجال للتعرف على كيفية تحويل الطاقة الجنسية إلى إنجازات:

  • لا تمارس الجنس بشكل عشوائي أو غير مركز، لأن هذا ما يفعله الغير متحضرون وهذا هو السبب الرئيسي في ابتعادهم عن الحضارة أو تحقيق شيء مميز، وبالطبع هذا لا يعني أن ترغم نفسك على عدم ممارسة الجنس، فقط مارسه في الإطار الصحيح “الزواج” ولا تجعله هدفك الأساسي.
  • لا تمارس العادة السرية أو تشاهد المواد الإباحية على الإنترنت، فهذا يستنزف الطاقة الحيوية منك، وإن استطعت أن تتوقف عن هذا سوف تدرك التغييرات الكبيرة الإيجابية في مزاجك وشخصيتك وشعورك بالسعادة بشكل عام، كما أنّ هذا الأمر أرضى لله – عز وجل – ويجعلك أكثر تفكيراً في مستقبلك والأهداف التي تود تحقيقها في حياتك.
  • استخدم رغبتك الجنسية بوعي دوماً وركز  الطاقة الجنسية على عملك وخطتك في هذه الحياة، فالطاقة الجنسية يمكن أن تكون لعنة بلا حدود أو يمكنها أن تصبح أداة للنجاح إن استطعت إعادة توجيهها بشكل صحيح.
  • احصل على امرأة جيدة وتزوجها وسوف تهتم بجميع احتياجاتك – ليست الجنسية فقط – وهذا سيحرر عقلك من التفكير في هذه الأشياء التي تسميها احتياجات بحيث يمكنك التركيز بشكل كامل على هدفك. إن حب المرأة ودعمها الدائم أمران أساسيان لتحقيق النجاح، وأي رجل ناجح في العالم هناك امرأة عاقلة عظيمة تدعمه من الكواليس.

وتلخيصاً لكل ما ذكرنا في هذا المقال، يمكن القول أن الطاقة الجنسية موجودة بشكل دائم بالنسبة للرجل، يمكن استخدامها بالشكل الصحيح في دفعه نحو تحقيق أهدافه، أو يمكنه استخدامها بشكل عشوائي وسيء مما يُبعده عن الأهداف التي يود تحقيقها في الحياة. لذلك يجب على كل رجل الانتباه لهذا الأمر وإذا كان لم يتزوج بعد أن يبحث عن امرأة تحترمه وتحبه وتقدره وتقدّم له الدعم اللازم كي يستطيع تحقيق ما يتمناه وما يخطط له من أهداف.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق