برامج إعادة التأهيلبرامج العلاج الدوائي

برنامج علاج الإدمان في 7 أيام كيف يعمل وماذا يحدث خلاله؟

برنامج علاج الإدمان في 7 أيام

بعد أن يُدرك المدمن المشكلة الكبيرة التي وقع فيها بإدمانه ويبدأ أن يبحث عن أنواع العلاج المختلفة، قد يصادف برنامج علاج الإدمان في 7 أيام، وهو البرنامج التي يمكن من خلاله سحب السموم (المواد المخدرة) من الجسم حتى يتجنب المدمن أعراض الانسحاب التي قد تكون مهددة للحياة في بعض الأحيان.

حيث أن سحب السموم من الجسم هي الخطوة الأولى نحو العلاج، يعد اختيار برنامج التخلص من السموم المناسب مهم جداً، وعلى الرغم من أن برامج التأهيل للتعافي بالكامل قد تستغرق من 30 وحتى 90 يوماً، إلا أن الجزء الأول منها هو التخلص من السموم، وهنا يعمل برنامج علاج الإدمان في 7 أيام، وفي هذه المرحلة يقوم الطبيب المختص – أخصائي في الإدمان – بالتعامل مع أعراض الانسحاب التي تحدث عادةً عند التوقف عن تعاطي المخدرات.

ولأن التأهيل للتعافي من الإدمان يتضمن العديد من الجوانب الأخرى التي تتطلب أسابيع وأحياناً شهور من العلاج، فإنها غير ممكنة بالنسبة للجميع خصوصاً وأنها تتطلب الكثير من استثمار الوقت والمال فيها، لذا الحل الأقصر يكون في اختيار برنامج علاج الإدمان في 7 أيام والذي يرتكز عادةً على التخلص من السموم.

برنامج علاج الإدمان في 7 أيام:

 

  • أهم سبب يجعلك تختار برنامج التخلص من السموم فقط هو التكلفة، حيث يمكن أن تبلغ تكلفة برامج التأهيل من 500 إلى ألف دولار يومياً. وعندما يقوم المريض بإجراء سحب السموم (المواد المخدرة) من جسمه في بيئة طبية تحت إشراف طاقم طبي مختص، فقد يكون قادراً على تقليل التكلفة.
  • عامل آخر في اختيار برنامج قصير الأجل مثل برنامج علاج الإدمان في 7 أيام هو الحياة العائلية، فإذا كان المدمن أحد الوالدين قد يكون من الصعب عليه الابتعاد عن أطفاله لأشهر متواصلة، كما أنّه من السهل تفسير الغياب لبضعة أيام بدلاً من بضعة أشهر.
  • وإذا كان لدى المدمن وظيفة تخشى فقدانها، قد يكون من المستحيل بالنسبة له الدخول في برنامج تأهيل طويل الأجل، وبدلاً من كل هذا يمكن الاعتماد على برنامج علاج الإدمان في 7 أيام من خلال التخلص من السموم بمساعدة فريق طبي، ومن ثم استخدام العيادات الخارجية للمساعدة في الحفاظ على الرصانة ضد الإدمان.
  • ولفهم مدة عملية التخلص من السموم (منها برنامج علاج الإدمان في 7 أيام) من المهم أن ننظر إلى ما قد يؤثر عليها، وتشمل العوامل التي قد تؤثر على مدة التخلص من السموم.

ما الذي يحدد مدة العلاج:

  • هناك العديد من العوامل التي تحدد مدة التخلص من السموم التي يحتاجها المريض، أحد العوامل هو نوع المادة المخدرة التي يتعاطاها، فبعض المخدرات تخرج من الجسم أسرع من غيرها، في حالة الهيروين مثلاً عادةً ما يستغرق أسبوع حتى يغادر الجسد، مما يجعل برنامج علاج الإدمان في 7 أيام ملائم له.
  • وفي هذه الحالة يتم وضع المريض تحت التخدير ومعالجته لإزالة الهيروين من جسمه بحيث يكون معافى جسدياً حين يستيقظ. لكن التخلص السريع من السموم لا يصلح لجميع أنواع المخدرات، فبعض المخدرات مثل LSD ليس لها آثار جانبية للانسحاب وفي هذه الحالات قد تكون البرامج قصيرة المدى التي تقدم المشورة والعلاج كافية. وفي العادة لا ينبغي على المريض ترك برنامج علاج الإدمان في 7 أيام حتى يشعر أنه في حالة بدنية جيدة وتحت السيطرة.
  • كما أن مستوى تعاطي المخدرات يؤثر أيضاً بشكل كبير على مدة العلاج، فالمخدرات التي تعاطاها المريض لفترات أطول من الوقت وبتركيز أعلى قد تستغرق المزيد من الوقت في عملية سحب السموم من الجسم، وقد لا يصلح لها برنامج علاج الإدمان في 7 أيام.
  • نوعية الجسد أيضاً تلعب دور في تحديد فترة العلاج، خصوصاً وأن كل إنسان له بنية جسمانية فريدة من نوعها. وبصرف النظر عن أنماط تعاطي المخدرات، يمكن أن تتأثر المدة بأشياء مثل التمثيل الغذائي للمريض، والجفاف، والتغذية، والمظهر الصحي العام.
  • أمّا إذا كان المريض مدمناً على أكثر من نوع من المواد المخدرة فسوف يستغرق المزيد من الوقت حتى يتأكد الفريق الطبي من خروج السموم تماماً، وانتهاء أعراض الانسحاب التي تصاحب كل مادة من هذه المواد الضارة.

ماذا يحدث أثناء برنامج علاج الإدمان في 7 أيام؟

أثناء مرحلة التخلص من السموم سوف يخضع الجسم لعملية سحب جسماني، وتعتمد الأعراض الدقيقة التي يواجهها المريض أثناء الانسحاب على نوع المخدر الذي يتعاطاه، فبعض الأدوية مثل المواد الأفيونية يمكن استبدالها بعقاقير أخرى أثناء التخلص من السموم في الجسم، ولكن المريض سوف يظل يعتمد على هذه العقاقير في النهاية.
بعد ذلك سوف يتم إجراء عملية سحب السموم لهذا العقار من الجسم، لكن هذه المرة سيكون التخلص من السموم أسهل من حالة المواد الأفيونية. أثناء التخلص من السموم يجب أن يخضع المريض للإشراف والرعاية الطبية على مدار الساعة. كما يجب أن يكون هناك طبيب مختص في الأمراض النفسية، خصوصاً وأن أعراض الانسحاب قد تكون نفسية إذا كانت أسباب التعاطي نفسية.

خيارات العلاج بعد سحب السموم:

  • بعد تطبيق برنامج علاج الإدمان في 7 أيام فإنه من المهم جداً الاستمرار في العلاج، فمن الصعب على المريض أن يظل خالياً من المخدرات إن لم يتلقى التشجيع والدعم اللازم بشكل مستمر. لكن لحسن الحظ هناك العديد من أنواع الدعم المختلفة، حيث يمكن إحالة المريض إلى أحد برامج التأهيل الخارجية لعقد جلسات تدوم عدة ساعات يومياً، بحيث يمكن للمريض ممارسة حياته بشكل طبيعي.
  • ويمكن لمريض الإدمان أيضاً الاستفادة من مجموعات الدعم التي يمكن العثور عليها من خلال المؤسسات الدينية أو المجتمعية، ويجب بعض الناس أنه من الأسهل الدخول في مرحلة العلاج السكني بعد سحب السموم من الجسم، حيث أن العيش في سكن خالي من المخدرات مفيد جداً لمنع الانتكاس.
  • وفي أحيان أخرى يجد بعض الناس أنه من الأسهل العمل مع معالج فردي، حيث يمنحهم ذلك الخصوصية والمساعدة في الوقت نفسه حيث أن الرصانة على المدى الطويل تتطلب ما هو أكثر من برنامج علاج الإدمان في 7 أيام ، فهي تتطلب علاج العوامل العقلية والسلوكية والإدمان الجسدي، وتعتبر خدمات الاستشارة النفسية مهمة جداً وتعمل بشكل متكامل مع العلاج أثناء عملية التخلص من السموم.
  • على أي حال، بعد انتهاء المريض من إتمام برنامج علاج الإدمان في 7 أيام سوف يتم تزويده ببعض المعلومات اللازمة لمراحل العلاج التالية، بحيث يمكنه الدخول فيها مباشرة منعاً للانتكاس. ويجب على الأشخاص المحيطين بالمريض مثل أفراد العائلة والأصدقاء أن يشجعوه ويدعموه في طريقه نحو العلاج من إدمان المخدرات، حيث يلعب العامل النفسي دور كبير في تعافي المريض وابتعاده عن المواد المخدرة.
  • كما يجب أيضاً معرفة عوامل التحفيز النفسية بالنسبة للمريض حتى يتجنبها تماماً ولا ينتكس مرة أخرى.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق