برامج إعادة التأهيلبرامج العلاج المعرفي

برنامج علاج اضطرابات الادمان

برنامج علاج اضطرابات الادمان

الإدمان من الأمراض الاجتماعية التى تنهش فى جسد المجتمع قبل الشخص، فهو يستهدف القضاء على فئة الشباب والمراهقين، مما يهدد عصب المجتمع، وترجع خطورته إلى أنه يسيطر على بعض أجزاء المخ المسؤولة عن الشعور بالمتعة والسعادة.

مع الوقت المدمن يفقد صحته واعصابه وتسوء حالته المادية والنفسية من جراء التعاطي, وعندما يجد المدمن أن نوع المخدر الذي يتعاطاه غالي يضطر إلي استبداله بنوع آخر يزيد نسبة المخدر في دمه وتزداد حالته سوءاً.

يصبح المدمن عنيفا ومضطرب نفسيا ويهرب من المحيطين لانه دائما يشعر بالذنب نتيجة لأفعاله وادمانه الذي تسبب في اضرار لكل المحيطين به.وعلى الرغم من انتشار الطرق الجديدة لعلاج الإدمان، إلا أنه ظهرت الحاجة إلى برنامج علاج اضطرابات الادمان.

لماذا الإدمان خطر يهدد المجتمع؟

يمكننا القول أن الإدمان هو تعاطي أي مادة ينتج عنها تعود جسماني أو نفسي ويصاب الشخص المدمن بحالة نفسية وسلوك يؤثر على علاقة المدمن بالمحيطين، وتجعله يبحث علي كل السبل لتحقيق راحته النفسية والجسدية.

وهناك العديد من أنواع الإدمان مثل ادمان المسكنات أو أدوية معينة يصعب التخلي عنها أو ادمان المواد الكحولية ويأتي ادمان المخدرات أصعب أنواع الإدمان ومعه يتحول الإدمان إلى مرض شديد التعقيد ويؤثر على الحالة النفسية والعقلية والجسدية للمرض.

وتزداد نسبة انتشار الإدمان في فئة الشباب والمراهقين الذي يأخذ الإدمان كونه لعبة وتجربة واثبات انه اصبح كبير ورجل وأنه لن يتعود علي العقار الذي قام بتجربته ولكنه مع الوقت يصبح تعاطي العقار عادة وتعود ومع مرور الوقت يفقد الشخص المدمن سيطرته وقدرته على الاختيار لان الادمان مرض يصيب المخ ويؤثر علي وظائف الجسم الحيوية و الاقلاع عن الادمان يكون بإخضاع المدمن إلى برامج علاجية وتأهيلية على المدى الطويل وليس لبضعة أيام أو أسابيع لان الهدف من العلاج هو التوقف النهائي عن التعاطي حتي يتعافي المدمن ثم يأتي دور

ما هو برنامج علاج اضطرابات الادمان؟

يلجأ المدمن عادة إلى الإدمان لانه يعتقد أنه يجد راحته وسعادته في فعل هذا الشئ مثل ادمان الالعاب الالكترونية أو إدمان الاكل، أو ادمان المخدرات تشعر المتعاطي بالسعادة والرضا، وينتج عنها عدم قدرة على تحمل الابتعاد عن تلك المواد، لذلك عندما يبدأ فى خطوات العلاج فإن المدمن يعاني من اضطرابات نفسية مصاحبة للإدمان مثل الاضطرابات الجنسية والتوهم الضلالي والاكتئاب وغيرها.

لذلك فهو يكون فى حاجة إلى فحص طبي من خلال بعض الأطباء والاستشاريين المتخصصين فى مجال العلاج النفسي الادمان الذين يقومون بوضع برنامج علاج اضطرابات الادمان، والذي يختلف من شخص إلى أخر حسب نوع الإدمان والأمراض المصاحبة له.
لكن فى المجمل يتكون برنامج علاج اضطرابات الادمان من عدة طرق علاجية هى برنامج العلاج المعرفي السلوكي، وبرنامج الأثني عشر خطوة للتثبيت المزدوج بالإضافة إلى العلاج الدوائي والعلاجي.

هل المدمن مريض نفسي؟

من الحقائق العلمية المثبتة هو أن المدمن مريض نفسي يرفض التعامل مع الواقع ومع ضغوطات الحياة ومشاكلها فيصاب بالتوتر والاكتئاب والقلق ويهرب إلي المواد المخدرة وهو لا يعلم أن هروبه إلي إلي المخدرات والإدمان ما هو إلا هلاك للنفس وتدمير لذاته ولعائلتة وابناءه والمجتمع ككل ليصبح اسيراً الإدمان.

وكثير من الاطباء النفسيين يربطون بين الأمراض النفسية والادمان وبالتالي يختلط الأمر علي الطبيب النفسي هل هذا المريض مريض نفسي أو مريض إدمان خاصة أن المدمن يسعي دائما إلي الانكار والكذب بأنه متعاطي أو مدمن ويصعب التفرقة هل هومريض اكتئاب أوهلاوس سمعية أو بصرية أم مدمن وفي كلا الحالات يصبح مريض ويسعي إلي الانتحار المتكرر لأن الاضطرابات النفسية والعصبية تنتج عن تعاطي المواد المخدرة.

القلق والاكتئاب والفصام:

الادمان يبدأ بالقلق والاكتئاب الذي يتعدى مرحلة الحزن وصعوبة التركيز والاحساس بفقدان الرغبة في القيام بأي نشاط وفقدان الشهية وعدم الرغبة في الحياة، وتتطور حالته إلي الفصام الذي يؤدي بالمدمن بالانفصال عن الواقع في صورة هلاوس وضلالات تؤدي به إلي الانعزال وانعدام ارادة المريض.

علاج الادمان من خلال برنامج علاج اضطرابات الادمان

يتضمن برنامج علاج اضطرابات الادمان، جميع مراحل علاج الإدمان:

الأعراض الانسحابية للمخدر (الديتوكس) :

فتبدأ مرحلة علاج الإدمان بالتخلص من الأعراض الانسحابية للمخدر (الديتوكس) وهذه المرحلة تحتاج إلي طبيب نفسي متخصص في علاج الإدمان ولديه خبرة كافية في مجال ادوية الانسحاب فكل مخدر له طريقة لخروجه من الجسم ويكون الديتوكس موازي للتأهيل النفسي، ووضع خطة علاجية شاملة، ويهدف الديتوكس إلى التقليل من أعراض الانسحاب التي تتمثل في الصداع الشديد ، والقلق، والاكتئاب، والتوتر، والتعرق الشديد ، وقلة الشهية، الأرق وقلة النوم، وهذه الأعراض لا تؤدي إلي الوفاة ولكنها شديدة ويصعب تحملها وهذه الأعراض يمكن أن تؤدي إلى العودة للمخدرات أو التفكير في الانتحار.

التأهيل العلاجي:

فالتأهيل العلاجي يساعد على خروج المواد السامة من جسم المدمن، والدويتكس يمنع من الانتكاسة بان يعود المدمن مرة أخري إلي الإدمان، وإعطاء المدمن الفرصة لتكملة مراحل العلاج والتأهيل النفسي لاستكمال العلاج والشفاء.

 

برنامج علاج اضطرابات الادمان:

برنامج علاج اضطرابات الادمان من أهم مراحل علاج الادمان ويتم على 3 مراحل،

  • المرحلة الأولى تتضمن العلاج السيكولوجي الذي يعتمد على الجلسات النفسية بين المريض والطبيب النفسي.
  • المرحلة الثانية هى العلاج الاجتماعي الذي يعتمد على تأهيل الأسرة المجتمع لاستقبال المدمن.
  • أما المرحلة الثالثة وتتضمن الدوائي الذي يكون آخر مرحلة ليتعافي المدمن.

ويعتمد التأهيل النفسي للمدمن برنامج علاج اضطرابات الادمان، على مراعاة العوامل المرضية والنفسية للمدمن ومراعاة مشاعر الخوف التي تسيطر علي المريض والصراعات التي تدور بداخله ومعرفة كل الجوانب المحيطة بالمريض لاجتياز مرحلة العلاج.

فالمدمن يمر بعدة مراحل نفسية أولها أنه يقرر الاقلاع عن الإدمان نهائيا ورغبته في الرجوع للحياة الطبيعية، ثم تأتي مرحلة اتخاذ قرار العلاج ويكون بإرادة المدمن نفسه ويذهب بنفسه إلى مركز من مراكز التأهيل النفسي وعلاج الادمان، قناعة المدمن بأنه عندما يشفي من الإدمان سيعود إلي الحياة من جديد وانه قوي ويستطيع أن يعيش بدون المخدر.

واخيرا وهذا يتخوف منه المعالجين هو الخوف من الانتكاسة وأن يعود المريض للمواد المخدرة مرة أخري ولكنها ليست النهاية فنحن نكون بجانبه لان مرحلة التاهيل قد تستمر لعدة أشهر ونقدم للمريض الدعم والحب حتى يجتاز مرحلة العلاج ويتعافى تماما.

مدة برنامج علاج اضطرابات الادمان:

تختلف مدة العلاج من شخص لآخر حسب نوع المخدر ومدة التعاطي، وكمية السموم التى دخلت إلى الجسم، بالإضافة إلى الحالة الصحية للمدمن والعمر، رغبة الشخص في العلاج، ويجب أن تعلم أن على الرغم من وجود طرق متعددة للتغلب على الادمان إلا أن العلاج يتطلب أن يتحلى المدمن بالصبر والرغبة في العلاجى، وقد يستغرق العلاج شهر أو عدة شهور في مراكز علاج الإدمان وكل حالة لها مدة محددة حسب شدة الإدمان والاضطرابات النفسية المصاحبة له.

فى النهاية يمكن القول أن برنامج علاج اضطرابات الادمان هو برنامج يختص بحالة المدمن ككل، حيث يقوم بفحص المدمن لقياس شدة المخدرات فى الجسد وتأثيرها على المخ والأعضاء، وأيضا اكتشاف الاضطرابات الناتجة عن هذا المرض، ثم يتم وضع الخطة العلاجية التى تبدأ

الخطة العلاجية لبرنامج علاج اضطرابات الادمان:

  • بالعلاج الدوائي لعلاج الأعراض الانسحابية المصاحبة للإدمان.
  • ثم علاج الاضطرابات النفسية المصاحبة للادمان، وهى أمراض نفسية شديدة التأثير وقد تؤدى إلى ارتكاب العديد من الجرائم مثل مرض التوهم التوهم الضلالي أو الاضطرابات الجنسية، أو الاكتئاب، ويتم علاجها من خلال اخضاع المريض إلى الجلسات النفسية الفردية أو الجماعية حسب الحالة وخطة العلاج.
  • ثم بعد التعافي المبدئي يبدأ العلاج المعرفي السلوكي الذي يضمن عدم عودة المريض مرة أخرى إلى الإدمان، لذلك يمكننا القول بصورة كبيرة أن برنامج علاج اضطرابات الادمان هو برنامج شامل يساعد المدمن على التعامل التام، بالإضافة إلى تأهيل الشخص المتعافي من الادمان إلى عدم حدوث انتكاسة أو عودة مرة أخرى إلى هذا الطريق الخطر.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *