ادمان المخدراتمدة بقاء المخدرات

مدة بقاء الكريستال ميث في الدم والبول

مدة بقاء الكريستال ميث في الدم والبول

في هذا المقال الخاص عن مدة بقاء الكريستال ميث في الدم والبول والأخطار المميتة التي تنتج عن ذلك في جسم الإنسان وكأنها حرب وجود بين هذا المخدر وحياة الإنسان ذاته، نلقي نظرة عامة على سر المخدر والذي نتناوله أخطاره في هذا المقال، وأثره في خلايا الدم والمخ، و مدة بقاء الكريستال ميث في الدم والبول، من خلال النقاط التفصيلية التالية.

 

تأثير الكريستال ميث على الجهاز العصبي:

لقد أصبح الكريستال ميث منتشراً بين عالم المخدرات الأخرى بسبب قوة التأثير في دم المدمن حيث يعطي له كل ما يتمناه من نشوة وسعادة وقوة التركيز واليقظة لمدة كبيرة بسبب التحكم في خلايا المخ المسؤولة عن ذلك بل وصنع عالم لطيف من الهلوسة السمعية والبصرية، والرغبة الجنسية القوية. وربما أعطته فحولة جنسية يتمناها لم تكن موجودة فيه من قبل.

لكن مكمن الخطورة التقليدية في الكريستال ميث وغيره من المخدرات أنه يعطي كل هذه التأثير على المدمن بشكل مؤقت، فعندما ينتهي مفعول الجرعة، ينتهي كل شيء، فيتمنى المدمن الرجوع إلى الحالة هذه مرة أخرى، فيقوم بأخذ جرعة قد تكون أعلى من الجرعة السابقة.. وهنا يصل المتعاطي إلى الإدمان الكامل.

طرق تعاطي الكريستال ميث وأثرها على الدم والبول :

من أشهر الطرق لتعاطي الكريستال ميث:

  • الشم عن طريق طحنه ليكون بودرة يستطيع المدمن معها أخذ جرعته.
  • الحقن وهي الطريقة الأخطر على الدم، حيث يصل تأثير المخدر سريعاً إلى خلايا الدم ومنها إلى المخ.
  • البلع والذي يؤثر في الجهاز الهضمي وتلف أعضاءه خاصة المعدة والأمعاء ومنطقة المستقيم، كما يؤثر ذلك في الجهاز الإخراجي خاصة الكُلى مما يؤثر على تركيبات البول، وهذه بلا شك تؤثر في مدة بقاء الكريستال ميث في الدم والبول، واستمرارها مدة طويلة.

تأثير الكريستال ميث علي المتعاطي:

تعتبر مدة بقاء الكريستال ميث في الدم والبول لفترات كبيرة بسبب أخذ جرعات مستمرة منه جعل منه قاتل عنيف لا يرحم أحداً من المدمنين، فهو يعمل على تغيير الشخص تماماً كأنه شخص آخر غير الذي كان من قبل، حيث يمكننا أن نلخص خطورته على أعضاء الجسم المختلفة في التالي:

  • تغيرات في سلوك المدمن، مما يدفعه إلى مزيد من العنف وارتكاب الجرائم مثل الضرب والقتل والسب والسرقة بالإكراه والاغتصاب وغيرها.
  • تعرض المدمن للإكتئاب الشديد جراء تعاطيه الكريستال ميث لفترة طويلة، مما قد يدفعه في أغلب الأحيان إلى محاولة الإنتحار.
  • يتأثر المخ بشكل بالغ، حيث يقوم الكريستال ميث بالتلف الدماغي، وينتج عن ذلك توقف بعض وظائف المخ، ويؤدي بدوره إلى الشلل الرعاشي، و الغيبوبة ثم الموت.
  • يؤثر بقاء الكريستال ميث في الدم لفترات طويلة إلى التسبب في الأزمات القلبية العنيفة، والجلطات الدماغية والقلبية، مما يؤدي إلى الوفاة.
  • يؤثر تعاطي الكريستال ميث على بعض الظواهر الماثلة للعيان مثل تآكل الأسنان، وإلتهاب اللثة الشديد
  • تقرحات في الجلد، والشعور بالشيخوخة المبكرة، ومظاهر من العجز في الجلد خاصة في الوجه.
  • تأثر الجهاز الهضمي بشكل كبير بسبب بلع الكريستال ميث في بعض الأحيان، مما يؤثر في المعدة والأمعاء والمستقيم.
  • خسارة الوزن بشكل غير طبيعي في فترة قليلة، وتناول أكلات غريبة على الشخص لم يكن يتناولها من قبل.
  • يعاني مدمن الكريستال ميث من البارانويا بأنواعها المختلفة، كذلك يكون أكثر عرضة لمرض ألزهايمر بسبب تلف خلايا المخ المسؤولة عن الذاكرة طويلة الأمد.
  • يؤثر الكريستال ميث في النساء الحوامل، فقد أظهرت بعض التقارير الطبية الحديثة في ألمانيا، أن الأطفال يولدون بتشوهات كبيرة في القلب والدورة الدموية وفي حجم الدماغ الصغير، مما يعني تخلفهم العقلي عن باقي الأطفال وهذا بسبب تأثير المخدر في خلايا دم أمهاتهم، وانتقال هذا التأثير عبر المشيمة.
  • إضعاف البروستات عند الرجال، مما يؤدي لبعض الأعراض المصاحبة لذلك مثل الحرقة أثناء البول أو عند ممارسة العملية الجنسية.
  • تلف خلايا الكبد بشكل كبير، وذلك بسبب تجاوز مدة التعاطي عن 6 أشهر، مما يؤثر في خلايا الدم الموجود بالكبد، ويؤدي إلى فشل وظائف الكبد المختلفة.

وبعد هذه الأخطار والمرتبطة بشكل رئيسي في وجود الكريستال ميث في الدم، لابد لنا أن نعرف مدة بقاء المخدر وتأثيره في الدم وأيضاً البول، لما لها من تأثيرات على صحة الإنسان العامة.

مدة بقاء الكريستال ميث في الدم والبول:

تختلف مدة بقاء الكريستال ميث في الدم عن مدته في البول فنجد ان:

مدة بقاء الكريستال ميث في الدم

مدة بقاء الكريستال ميث في الدم

مدة بقاء الكريستال ميث في الدم، كأحد أخطار هذا المخدر على صحة الإنسان، لكن علينا أن نذكر أيضاً أن عوامل تشترك في قياس مدة بقاء الكريستال ميث في الدم منها الحالة الوظيفية للقلب، والكبد، وأعضاء الجهاز الهضمي.

هذا إلى جانب عمر المدمن، و الجرعات التي كان يتناولها من الكريستال ميث وغيرها. أما عن المدة المثالية لبقاء الكريستال ميث في الدم فقد يستمر في حالة الإدمان الشديد نحو شهراً كاملاً وقد تنقص عن هذه المدة حسب درجة التعاطي.

 

مدة بقاء الكريستال ميث في البول:

مدة بقاء الكريستال ميث في البول:

  • أما عن مدة بقاء الكريستال ميث في البول، فهو يختلف حسب درجة التعاطي وحالة الكُلي الوظيفية، وغيرها من العوامل، وقد أظهرت تحاليل البول لمدمني الكريستال ميث، أن المخدر يبقى يومين في حالة أخذ جرعات خفيفة.
  • أما في حالة الإدمان فنجد أن مدة بقاء الكريستال ميث في البول تمتد من 4 أو 5 أيام حتى اسبوع، حسب العوامل سابقة الذكر. لكن في النهاية يعتبر الكريستال ميث قاتل يمكن ترويضه إذا توافرت الإرادة لدى المدمن، ووجد في نفسه، أنه يريد أن يتغلب على هذا القاتل البطىء الذي يدمره تدريجياً، سيتمكن من التغلب عليه، لكن عليه أن يعرف أنه سيعاني خلال المعركة.
  • لأن الكريستال ميث قاتل شرس، لكن من حسن الحظ أنه يمكن ترويضه فعلاج الكريستال ميث وإدمانه يمكن أن يتم بسهولة بعد سحب سموم المخدر من الجسم كخطوة أولى وعلاج الأعراض الإنسحابية العنيفة، والتي تستمر فترة من الزمن وتحتاج إلى إشراف طبي دقيق و العلاج النفسي، عن طريق الدعم والاحتواء من الجميع، وهو ما له أن يتم للتخلص من خطر هذا المخدر.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق