ادمان المخدراتمدة بقاء المخدرات

مدة بقاء ليرولين في الدم والبول

مدة بقاء ليرولين في الدم والبول

مدة بقاء ليرولين في الدم والبول في عام 2017م، حذر مسؤولون في نقابة الصيادلة في مصر، بأن حبوب ليرولين، تصرف في الصيدليات بدون وصفة طبية “روشتة”، مشددين على أن هذه الأقراص يتناولها من غير المرضي الكثير، كبديل للترامادول، الذي تعرض لهجمات أمنية ناجحة في السنوات الماضية أدت إلى نقصه في سوق المخدرات والتضييق على تجاره.

نتناول في هذا المقال قصة حبوب ليرولين من حيث النشأة، والفوائد وراء تناول هذه الأقراص في علاج الأمراض المختلفة، وبين تحوله تدريجياً إلى إدمان قاتل خاصة بين فئة الشباب.

فوائد حبوب ليرولين:

تعتبر حبوب ليرولين علاجاً جيداً للكثير من الأمراض المزمنة، فعن طريق طول مدة بقاء ليرولين في الدم والبول من خلال المادة الفعّالة للأقراص والتي تدعي علمياً “بريجابالين” في الدم تقوم بتسكين الأطراف العصبية الملتهبة بسبب بعض الأمراض مثل السكري والصرع وتلف الأعصاب وإصابات الحبل الشوكي وتسكين الآلام الناتجة عن مرض الحزام الناري.

كما يقوم بالتفاعل مع النشاط الكهربي داخل المخ فيقوم بضبط هذا النشاط وتنظيمه.

نستنتج مما سبق أن حبوب ليرولين تعمل مادته الفعّالة بالأساس لعلاج الجهاز العصبي، والقيام بتخفيف قيامه بردة فعل مؤلمة تجاه الجسم جراء أعراض الأمراض المختلفة، خاصة داء السكري أو الحبل الشوكي أو الصرع وغيرها.

هل تعتبر حبوب ليرولين علاجا للعجز الجنسي؟

  • الإجابة ببساطة: لا يعتبر لورلين علاجاً للعجز الجنسي عند الرجال  فهدفه الأساسي علاج التهاب الأعصاب كما وضحنا آنفاً.
  • لكن من أعراضه الجانبية -والتي تبقى في الدم لفترات طويلة في حالة إدمان الحبوب وأخذه بصفة مستمرة – تسكين الأطراف العصبية ومنها العضو الذكري، لذلك توهم المدمن أنه علاج جيد لمشكلة سرعة القذف عند الرجال، فهو قادر على علاج تلك المشكلة.
  • لكن خطورته كباقي الأدوية المخدرة أن تأثيره مؤقت أي أنه ليس علاج نهائي لتلك المشكلة، وعليه يتوهم المدمن أن الجرعة مع الوقت أصبحت ليس لها تأثير فيقوم بزيادة الجرعة من قرص إلى قرصين، ليصل إلى الإدمان الكامل لأقراص ليرولين.
  • ومن الغريب أن الإدمان على ليرولين له خطورة كبيرة على الفحولة الجنسية، فهو يسبب العجز الجنسي الكامل وعدم الرغبة في الجنس نهائياً، فهو يعطي الفحولة المؤقتة وعند إدمانه يتسبب في نزعها بشكل كامل.

 

أضرار ليرولين علي الجسم:

تقوم حبوب ليرولين في حالة الإدمان، وتناولها بعيداً عن الإشراف الطبي كما في الطبيعي بعدة مخاطر على الصحة العامة للجسم وذلك بسبب بقائها في الدم لفترات طويلة بسبب الجرعات المستمرة ويمكن توضيح هذه المخاطر في النقاط الآتية:

أضرار ليرولين علي الصحة النفسية:

يؤدي تناول أقراص ليرولين إلى الاضطرابات النفسية والعصبية مثل التوتر والقلق غير المبرر والخوف من الموت، إلى جانب الإكتئاب والميل إلى العزلة وحالة من الهذيان بعد تناول الجرعة، كما يصل المدمن في بعض الأحيان إلى التفكير في الإنتحار، كما يؤثر في المخ بطريقة كبيرة، تؤدي لزيادة نوبات الصرع.

أضرار ليرولين علي الجهاز الهضمي:

يسبب إدمان ليرولين في الخلل في وظائف الكبد، مما يؤدي إلى تليف الكبد، كما يؤثر في وزن الإنسان بسبب الخلل في الهرمونات المختلفة في الجسم، كما يعمل على جفاف الفم، ويؤثر في المعدة بشكل كبيرمن خلال انتفاخها بالإضافة إلى التهاب شديد في البنكرياس.

أضرار ليرولين علي الجهاز الإخراجي:

يتسبب بالاصابة بحصوات في الكُلي والحالبين، ويؤثر في بول المدمن، ففي بعض الأحيان يتسبب في احتباس شديد في البول هذا إلى جانب ألم عند التبول، بالإضافة إلى أن في بعض الحالات لا يحدث احتباس في البول، بل يحدث تبول لا ارادي أو سلس بولي .

أضرار ليرولين علي الجهاز الدوري:

تقوم حبوب ليولين بالتأثير في الدورة الدموية، خاصة الصفائح الدموية، وزيادة ضربات القلب، وإنخفاض ضغط الدم هذا إلى جانب أنها تؤثر في الدورة الشهرية عند النساء المدمنات، حيث اضطرابات وغير ثبات في موعد إتيانها.

أضرار ليرولين علي الجهاز التنفسي:

نزيف متكرر في الأنف، احتقان في الحلق، صعوبة التنفس، رشح بالأنف متكرر أحيانا، ضيق عام بالصدر.

ويبقى لنا أن نوضح نقطة أخيرة وهي مدة بقاء ليرولين في الدم والبول عند المدمنين وهو ما نتناوله مفصلاً في النقطة التالية.

 

مدة بقاء ليرولين في الدم والبول:

يؤكد خبراء علاج الإدمان أن حبوب ليرولين تبقى في الجسم مدة أسبوعين كاملين قبل التخلص منه، وقد تزيد وتنقص هذه المدة حسب عدة عوامل أهمها نسبة تعاطي الجرعات، ومدة الإدمان والحالة الوظيفية لأعضاء الجسم، لكنها على أية حال مدة مثالية لبقاء تأثير المادة الفعّالة للأقراص.

مدة بقاء ليرولين في الدم :

مدة بقاء ليرولين في الدم :

أما في الدم يبقى ليرولين من 3 إلى 5 أيام بعد تناول آخر جرعة وهو يشبه إلى حد كبير أقراص ليريكا في نسبة وجوده في الدم، وبالطبع ليست نسبة ثابتة حسب العوامل السابقة، فقد يمتد بقاء تأثير ليرولين لمدة تصل إلى شهر كامل وهذه أقصي مدة قد يصل إليها.

مدة بقاء ليرولين في البول:

مدة بقاء ليرولين في البول:

أما مدة بقاء حبوب ليرولين في البول، فيشير الأطباء أن تأثير الدواء كارثي على البول، حيث يؤدي إلى احتباس البول، وتدمير وظائف الكُلى، لذلك يصعب معرفة بقاء ليرولين في البول في تحليل البول العادي.

لكن في تحليل المخدرات يمكننا معرفة بقاء تأثير المخدر، حيث يصل إلى يوم كامل بعد آخر جرعة تم تناولها، أما في حالة الإدمان الشديد، فلا توضح التقارير الطبية أي نسبة متقاربة أو مثالية لبقاء ليرولين في البول، فهي نسب متفاوتة حسب تركيز الجرعات المأخوذة.

 

وهكذا نرى أن حبوب ليرولين وما يقوم به سواء في الدم أو باقي أعضاء الجسم، خطير للغاية، بسبب سرعة إدمان هذه الحبوب، فالمرضى الذين لا يتبعون الإشراف الدقيق على تناول هذه الأقراص في عرضة كبيرة أن يكونوا من المدمنين لها، وكذلك من غير المرضى، حيث أن تناول قرص واحد قادر أن يدخلك إلى عالم إدمان حبوب ليرولين بسهولة كبيرة، وهنا الخطر الأكبر الذي يجب التفكير فيه منذ البداية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق