ادمان المخدراتالاعراض الانسحابية

اعراض انسحاب الكيميكال

اعراض انسحاب الكيميكال الجسدية والنفسية التي يعاني منها المدمن

يعتبر الكيميكال من أخطر أنواع المخدرات على الإطلاق، ويقول عليه البعض أنه المادة المخدرة المصنعة للمجرمين والقتلة، ويرجع أساس هذه التسمية إلى الأضرار الجسيمة التي يسببها هذا المخدر وهذه الأضرار كبيرة جدا وتعود بالضرر الكبير على جسم الإنسان لذا حين يفكر المدمن في الإقلاع عن تناول الكيميكال فعليه أن يكون على أتم استعداد ولديه دافع نفسي قوي لتنفيذ هذه الفكرة على أرض الواقع وتحمله اعراض انسحاب الكيميكال والإقلاع عن تعاطي هذا المخدر وذلك دون حدوث انتكاسة.

اعراض انسحاب الكيميكال

أعراض الانسحاب بكل بساطة هي مجموعة اعراض تحدث بعد أن يتم التقليل أو الامتناع عن استخدام العقاقير والمخدرات المسببة للإدمان والتي تتسبب في دمار الجسم من جميع النواحي ويسبب دمار جسدي ونفسي للمدمن والمتعاطي، والجدير بالذكر أن طول مدة الانسحاب والاعراض الخاصة بالانسحاب تختلف مع نوع المواد الكيميائية أو المخدرة التي تم إدمانها حيث أن كل مادة لها تأثير مختلف على الجسم البشري والمخ، يجب أن نكون مدركين بشكل كامل أن المدمن ما هو إلا شخص مريض نفسيا وجسديا وعقليا وليس مجرماً أو منحرفا وإذا أصبح لدينا التفهم في مجتمعاتنا بهذه الحقائق ففي غالبية الأمر الحصول على الحقائق والمعلومات العلمية الصحيحة للوصول إلى الحل الأفضل لعلاج إدمان تعاطي المخدرات والمهلوسات والكحوليات بكافة أنواعها.

من أعراض انسحاب الكيميكال للمدمنين والمتعاطين:

  • الدوار.
  • القئ والإسهال واضطرابات المعده والجهاز الهضمي.
  • الرشح واحتقان الأنف وزيادة إفرازات العين للدموع.
  • اضطرابات النوم والأرق .
  • التعرق الشديد.
  • آلام في العظام والعمود الفقري والمفاصل.
  • تشنجات في العضلات.
  • هلاوس بصرية وسمعية.
  • تغير دائم في درجات حرارة الجسم فترتفع فجأة وتنخفض فجأة.
  • اضطرابات التنفس وتشنجات البطن والأمعاء.
  • ارتفاع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.

متى تظهر أعراض الانسحاب:

اعراض انسحاب الكيميكال تظهر عند انتهاء مفعول آخر جرعة من الكيميكال المخدر، حيث أن المفعول المهدي كيميكال قد انتهي، وهنا يحتاج الجسم إلى جرعة أخرى من المخدر، وذلك نتيجة إدمان تعاطى الكيميكال المخدر، وهنا يسمى بالإدمان، حيث أن الإدمان هو عبارة عن الإعتياد البيولوجي للمخدر، وهنا لا يستطيع الجسم القيام بالعديد من العمليات الحيوية من دونه، ويحدث الإدمان نتيجة التعاطي المتكرر للمخدر واعتياد العقل على المواد الكيميائية المساعدة التي تؤدي إلى إفراز العديد من الهرمونات المهمة للعقل والجسم، مثل الدوبامين وهو هرمون السعادة والنشوة، والدوبامين وهو هرمون الطاقة والفرع والهروب.

فحين يتوقف المدمن عن تعاطى الكيميكال لمدة من 12 إلى 24 ساعة، تبدأ الأضرار التي لحقت المدمن نتيجة تعاطى الكيميكال في الظهور أكثر، حيث أنه لا يوجد أي مسكن أو مهدئ يقلل من هذه الأضرار، ويبدأ الجسم في المعاناة، حيث يحدث خلل في الأنظمة الداخلية للجسم، ويبدأ العقل والجسم في إرسال العديد من الرسائل التنبيهية للمدمن والتي توجب عليه تعاطى المخدر مرة أخرى، وهذه الأعراض هي الأعراض الانسحابية للمخدر.

وفي النهاية نحب أن نوجهك عزيزي القارئ أن الوقاية خير من العلاج، ويجب تجنب كل سبل إدمان المخدرات أيا كان نوعها وتأثيرها، ولا يجب عليك أن تهرب من العالم الواقعي لعالم الإدمان والمخدرات، فحياتك أغلى من أن تضيعها بسبب تعاطى المخدرات.

الوسوم
اظهر المزيد

admin

استشاري الطب النفسي و الادمان الزمالة العربية في الطب النفسي ماجستير الطب النفسي و الأعصاب قصر العيني دراسات الزمالة البريطانية في الطب النفسي طب نفسي الاطفال و المسنين حالات التشخيص المزدوج ( الادمان و الامراض النفسية)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق