أسئلة وأجوبة

كيف يمكن إقناع المدمن بالعلاج ؟

إقناع المدمن بالعلاج

للأسف الشديد، يُعتبر إدمان الأحباء أو العائلة من أسوأ الأشياء التي يمكن أن يواجهها الشخص في حياته، خاصةً وإن بدا كل شيء وكأنه لا يعمل مع الشخص المدمن، فقد يكون رافضاً لفكرة الذهاب إلى مراكز إعادة التأهيل، أو قابع في حالة من الإنكار لحقيقة الإدمان، وفي هذه الحالة قد يرغب الشخص في أن يجعل المدمن يرى مدى سوء الأمور بعد إدمانه. في هذه المرحلة قد تتسائل كيف يمكن إقناع المدمن بالعلاج ؟ وهل يمكن إجبار شخص ما على إعادة التأهيل أو العلاج؟

وفقاً للمعهد الوطني الأمريكي لمكافحة المخدرات، في عام 2009 احتاج حوالي 23.9 مليون شخص للعلاج من تعاطي المخدرات، ولكن نسبة 11 في المائة تقريباً فقط منهم حصلوا بالفعل على المساعدة التي يحتاجونها، أي حوالي 2.6 مليون شخص فقط. وقد يكون الشخص خائفاً من الضغط على الشخص المدمن الذي يحبه، ولكن الحقيقة هي أن النوع الصحيح من الضغط يمكن أن يجعله يقتنع بالعلاج، وفي هذا المقال كل ما تحتاج إلى معرفته بخصوص كيف يمكن إقناع المدمن بالعلاج؟

كيف يمكن إقناع المدمن بالعلاج؟

الإجبار

هناك مقولة شائعة تنتشر بين أفراد عائلات المدمنين تقول: “من أجل أن يتحسنوا، عليهم أن يريدوا ذلك”. لكن في الواقع فإن معدلات النجاح بين هؤلاء الذين ذهبوا إلى مراكز إعادة التأهيل طواعية والآخرين الذين أُجبروا على ذلك متقاربة للغاية. حيث أن الإدمان هو مرض يصيب الدماغ، ومثل أي مرض آخر، سوف يكون للعلاج نتيجة مماثلة بغض النظر عن ما إذا كان المريض يرغب بذلك أم لا.

كيف يمكن إقناع المدمن بالعلاج؟ الإقناع

إذا كان شخص ما في حالة إنكار بشأن إدمانه ويرفض الحصول على مساعدة من تلقاء نفسه، فهناك العديد من الخيارات المتاحة أمامك:

الالتزام اللاإرادي:

إذا كنت تتسائل كيف يمكن إقناع المدمن بالعلاج؟ هناك خيار الالتزام الغير تطوعي أو اللاإرادي، أو إعادة التأهيل القانونية التي تصدر من المحكمة، ويكون هذا الخيار متاح عندما يكون المدمن خطر على نفسه أو على الآخرين. وفي الولايات المتحدة الأمريكية، صدر قانون في 38 ولاية يجعل من السهل صدور حكم محكمة بعلاج المدمن الذي يسيء استخدام المواد المخدرة، وتختلف معايير الحكم على حسب الحالة. ولا ندري ما إذا كان هذا الخيار متاح في الدول العربية، لكنّه إن كان متاحاً ننصح بالحصول على المشورة القانونية قبل تنفيذه.

التدخل:

على الرغم من أن التدخلات لا تُجبر الفرد المدمن على الذهاب إلى مراكز إعادة التأهيل، إلا أن الضغط الاجتماعي يمكن أن يكون فعالاً للغاية في الإجابة على سؤال كيف يمكن إقناع المدمن بالعلاج؟ ويجب أن يكون هذا هو تركيزك الرئيسي كلما أمكن ذلك. وهناك العديد من أنواع التدخل المختلفة، ولكنها تركز جميعها على الشيء نفسه؛ وهو أن توضح كيف أن الإدمان له تأثير سلبي على حياة الفرد، ويمكن الخروج من هذه الحالة عن طريق إعادة التأهيل. وتشير العديد من مراكز التأهيل إلى أن التدخل ينجح بشكل كبير مع المدمنين.

كيف يمكن إقناع المدمن بالعلاج؟ باستخدام التدخلات:

يمكن أن يكون إجراء التدخل عملية مُستهلكة للوقت بسبب الكم الكبير من التحضير المطلوب لإنجاز المهمة، ولكن إن كان التدخل يساعد على دخول الأحباء في العلاج، فلن يكون هذا الوقت قد ضاء في الهباء. ولإجراء عملية تدخل ناجحة تُجيب على سؤال كيف يمكن إقناع المدمن بالعلاج؟ هناك عنصرين رئيسيين يجب التركيز عليهما:

المساعدة المهنية:

يساعد المتخصصون المهنيون في التدخلات العديد من الأشخاص على فهم خطورة حالتهم، كما يمكنهم توجيه المحادثة والتأكد من أنها فعالة قدر الإمكان. جدير بالذكر أن هناك الكثير من الأشياء التي يمكن أن تسوء أثناء التدخل، ويمكن أن يساعد وجود المساعدة المهنية في الحد من الأخطاء.

التحضير:

جدير بالذكر أن التحضير للتدخل أمر أساسي، ويجب أخذه على محمل الجد وعدم التراجع عنه. كذلك يجب أن تكون مستعداً للاعتراضات مثل “العلاج مكلف جداً” أو “سوف أفقد وظيفتي” أو “لن ينجح العلاج” ويجب أن تعرف كيف سوف تتعامل مع هذه الردود وتجهيز ما ستقوله بالضبط. كما أن المساعدة المهنية يمكن أن تساعدك في تحديد نقاط الضعف في نهجك ووضع خطة لجميع المواقف حتى تُنفذ إجابة كيف يمكن إقناع المدمن بالعلاج؟

كيف يمكن إقناع المدمن بالعلاج؟ فشل التدخلات:

حتى لو فعلت كل شيء بشكل صحيح فقد يفشل التدخل في النهاية، بالطبع لا يجب أن تُركز على الفشل ولكن كن مستعدًا له، بحيث إذا إذا فشل التدخل خذ بعض الوقت لتحليل ما حدث وطرح طرقًا لتحسينه في المرة القادمة، ولهذا السبب تعتبر المساعدة المهنية مهمة جداً. بعد عملية التحليل، قم بالمتابعة مع التهديدات التي وضعتها أثناء التدخل. على سبيل المثال، إذا قلت أنك ستتوقف عن دفع ثمن شقة المدمن، فافعل ذلك، وإن قلت مثلاً إن المدمن لا يستطيع رؤية أحفاده إذا لم يتلقى العلاج؟ اقترب من الموضوع بالتعاطف والمحبة، ولكن التزم بما قلته.

يمكن أن يكون هذا النوع من الحب القاسي نقطة تحول حقيقية حيث يدرك الفرد أنه لن يستطيع الاستمرار في أسلوب حياته هذا. وحتى إذا لم ينجح ذلك الآن، فسيكون لكلماتك تأثير أكبر في التدخل التالي. وأخيرا، قم التحضير لمحاولة أخرى وتذكر أنّه في بعض الأحيان، يتطلب الأمر عدة تدخلات لكي يقبل شخص ما المساعدة، لذا قم بتحسين خطة التدخل الخاصة بك قدر استطاعتك، ثم حاول مرة أخرى.

كيف يمكن إقناع المدمن بالعلاج؟ التحفيز:

عندما نتحدث عن الإدمان ونسأل أنفسنا كيف يمكن إقناع المدمن بالعلاج؟ قد يكون من السهل أن نفهم ونرى أن أحباءنا يعانون بشدة من تعاطي المخدرات أو غيرها من أنواع الإدمنا. كما أننا نعلم أنه من خلال المساعدة الصحيحة يمكن أن يتحرروا من هذه المعاناة، وكأب أو زوج أو شقيق أو صديق، فإن قلوبنا تنكسر بسبب هذه المعاناة. لكن مساعدة أحد أفراد أسرتك الذي يدمن على المخدرات أو غيرها من أنواع الإدمان ليست دائمًا عملية بسيطة، وفي الواقع عندما نفعل ما نعتقد أنه صحيح – ينتهي به الأمر إلى نتائج عكسية في كثير من الأحيان، مما يؤدي إلى حدوث الخلاف، وخلق الحجج، والعزلة، والاستخدام المستمر للمخدرات أو غيرها.

لذا إذا كنت تسأل نفسك كيف يمكن إقناع المدمن بالعلاج؟ تذكر أن التحفيز يعتبر أحد الوسائل لذلك، وفي السطور التالية ثلاثة طُرق يمكن من خلالها التحفيز للعلاج:

إظهار التعاطف:

إن إظهار التعاطف عندما يتعلق الأمر بإدمان شخص تحبه يعني:

  • طرح أسئلة مفتوحة بدلاً من الإدلاء ببيانات
  • الحفاظ على المحادثات المعممة بدلاً من الاستحواذ
  • الابتعاد عن المحادثة أفضل من الجدال أو الاختلاف
  • تجنب النقد
  • إظهار القلق

تذكر أن الهدف من المحادثة ليس تبرير نفسك، بل التلميح للشخص المحبب لك بأنّه قد يكون لديه مشكلة مع المخدرات أو الكحول.

إنشاء حدود صحية:

إن القرارات الأكثر صحية والأكثر أهمية التي يمكنك اتخاذها بشأن إدمان شخص تُحبه هي عن نفسك أنت. وتذكر أنّه من الممكن وجود حدود صحية حتى عندما لا يكون الأشخاص المُحببين لنا صحيين، حيث تساعد هذه الحدود على تحقيق قدر من التعقل والتحكم في حياتنا، حتى عندما يملأها الإدمان بالفوضى. وبدون هذه الحدود يمكن أن تفقد نفسك وحريتك ومساحتك الشخصية.

كما أن إنشاء الحدود لا يقتصر على الشخص المدمن بل يتعلق بك أنت، حيث تحتاج الحدود كي تقلل من كمية الإجهاد والفوضى التي تواجهك بسبب تعاطي فرد قريب منك للمخدرات أو الكحوليات.

تشجيع المسئولية:

عندما يدمن أحد أفراد الأسرة على المخدرات أو الكحول فغالباً ما يتم إلقاء اللوم على العائلة، ومن الصعب على الشخص المدمن أن يتولى مسئولية مشاكله الخاصة، ولكن هذه الخطوة مهمة حتى يبدأ في طلب المساعدة. وإذا كان الشخص سيقوم بتغييرات في حياته عن طريق الذهاب إلى إعادة التأهيل من المخدرات، فيجب عليه أن يقبل أنه من مسؤوليته الخاصة إجراء هذه التغييرات؛ لا أحد آخر.

وفي النهاية يُمكن القول أن الإجابة على سؤال كيف يمكن إقناع المدمن بالعلاج؟ تتعلق برغبة العائلة أو المحيطين بالشخص المدمن كي يبدأ هذا الشخص في تلقي العلاج وإعادة التأهيل من المخدرات أو الكحوليات أو غيرها من أنواع الإدمان المختلفة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *