اعادة التأهيل للاسرةالاسرة و المدمن

كيفية تعامل الاسرة مع سلوكيات المدمن

تعامل الاسرة مع سلوكيات مدمن المخدرات

تعتبر الاسرة من العناصر الهامة في مجال علاج الإدمان، نظراً لأهمية تعامل الاسرة مع سلوكيات المدمن، والتأثيرات التي تقوم بها الأسرة في نفوس المدمنين خلال فترة العلاج، سواء بالسلب او الإيجاب، لذلك كان على الاسرة ان تقوم بدورها تجاه المدمن خلال فترة العلاج، أو بعد التعافي.

وفي هذا المقال نتحدث في نقطة تفصيلية خاصة بتعامل الاسرة مع سلوكيات المدمن، وما هي النصائح التي يجب على الأسرة اتباعها من أجل مرور تلك الفترة من عمر علاج الإدمان، وما هي السلوكيات التي تظهر من المدمن خلال فترة الإدمان وأثناء العلاج وبعد التعافي، و تعامل الاسرة مع هذه السلوكيات في جميع الفترات تلك.

سلوكيات المدمن الظاهرة أثناء فترة الإدمان:

نبدأ بالعلامات الظاهرة والخاصة التي تظهر على المدمن أثناء فترة الإدمان، فهناك بعض العلامات السلوكية التي تبدر من المدمن، وهذه العلامات يجب أولاً أن نفهمها ونتأكد انها راجعة إلى الإدمان، ثم نعمل على احتوائها والتعامل معها ومن هذه العلامات:

العصبية والعنف الزائد:

يتغير المدمن كلية عن الحالة الطبيعية له، وذلك بسبب تأثير المخدرات على المخ والجهاز العصبي وباقي أجهزة الجسم الحيوية، لذلك يبدأ المدمن بالتأثر الشديد في الجانب العصبي، وتبدأ علامات العصبية الزائدة واللجوء إلى العنف غير المبرر، تجاه نفسه وتجاه الآخرين، وهو ما يؤدي إلى وقوعه في مشاكل كبيرة.

العزلة والانطوائية:

من العلامات الظاهرة التي تظهر على مدمن المخدرات هو العزلة والإنطوائية والبعد عن المحيطين في الأسرة، وذلك بسبب إدمان المخدرات يؤثر في نفسية المدمن، كما انه يدمن المخدرات بعيداً عن أعين المحيطين به، لذلك يعتاد العزلة والإنطوائية والبعد عن الناس.

اللجوء إلى بعض السلوكيات الخاطئة:

ومن هذه السلوكيات الكذب والخداع  في أخذ الأموال من افراد الاسرة او الأصدقاء، من أجل توفير الأموال اللازمة لشراء المخدرات، وهذه العلامة تظهر في حالة الإدمان الشديد، بحيث يظهر على المدمن إهتمامه بالمال والحصول عليه بأي طريقة.

الإصابة ببعض الهلاوس والإضطرابات العقلية:

هناك بعض السلوكيات التي تظهر فجأة على مدمن المخدرات، بسبب الهلاوس التي يعاني منها بعد تعاطي المخدرات، كما يصل الأمر أحياناً إلى محاولة الإنتحار والتخلص من الحياة.

عدم الإهتمام بالشكل الخارجي للمدمن:

وهي من العلامات الشهيرة، بحيث لا يهتم المدمن بالمنظر الخارجي له من حيث المظهر العام في الملبس أو النظافة الشخصية أو غيرها من تلك الأمور ، وهو ما يكون ظاهراً للاسرة ولجميع المحيطين به.

تعامل الأسرة مع سلوكيات المدمن أثناء تعاطي المخدرات:

في هذه المرحلة – أي مرحلة الإدمان-  لابد أولا من معرفة الأسرة والتوعية الخاصة بمظاهر و علامات إدمان المخدرات على الشخص المدمن، وعليه يمكن وضع خطة للتعامل مع هذا المدمن بمنتهى الهدوء والحكمة والبعد عن العنف معه، وفيما يلي بعض النصائح التي يمكن للاسرة إتباعها في ضرورة التعامل الحذر مع سلوكيات مدمن المخدرات أثناء التعاطي:

الهدوء واتخاذ المواقف الحكيمة تجاه المدمن:

عند إكتشاف الأسرة لإدمان أحد أفرادها للمخدرات، تتعامل الأسرة أحياناً بعنف شديد وقد يكون بحسن نية خوفاً على هذا المدمن من خطر المخدرات، إلا أن هذا العنف قد يشكل إشارة سلبية للمدمن، وقد يتصرف تصرفاً غير متوقعاً كرد فعل عنيف على عنف الاسرة، لذلك على أفراد الاسرة أن يتحلوا بالهدوء والحكمة وعدم التعصب وضرورة حل المشكلة بمنتهى الهدوء.

الإحتواء العاطفي:

وهذه من الأمور الإيجابية التي يجب أن تفعلها الاسرة تجاه المدمن، ان يقرروا الوقوف بجانبه و تشجيعه عاطفياً ونفسياً، ولابد أن يستمر هذا التشجيع عاطفياً ونفسياً بعد إكتشاف المدمن وحتى الوصول إلى التعافي والشفاء التام، ومظاهر هذا الإحتواء تكمن في التشجيع، والبعد عن التجريح سواء بالكلام، او بالأفعال وغيرها من تلك الأمور.

إقناع المدمن بالعلاج:

لابد من الوقوف بجانب المدمن وإقناعه بضرورة العلاج من أجل الخروج من دائرة الإدمان المميتة والتي ستصل به إلى الهلاك والدمار، لذلك عليه أن يتم علاجه، وعلى الأسرة أن تقنعه بضرورة هذه الخطوة بجميع السبل الممكنة.

منع الأموال عن المدمن:

بعد إكتشاف مدمن المخدرات يجب على الأسرة منع الأموال عنه، حتى يصعب على المدمن شراء المخدرات، كما يجب ابتعاده عن أصدقاء السوء الذين يشجعونه على الإدمان والتعاطي عن طريق مراقبته الدقيقة وعدم الإتصال بهم بأي طريقة كانت.

 

سلوكيات مدمن المخدرات أثناء فترة العلاج:

في هذه النقطة نتحدث عن العلامات الظاهرة وما يعانيه الفرد المدمن أثناء تلقي العلاج سواء في المنزل او المصحة العلاجية أو المستشفى تحت إشراف طبي دقيق، فهناك بعض السلوكيات المصاحبة للمدمن الخاضع للعلاج، وسنتحدث عليها خلال النقاط التالية:

  • يعاني المدمن من وجود سلوكيات مضطربة بسبب ما يعانية من آلام مصاحبة للأعراض الانسحابية، وقد تصل هذه الاضطرابات إلى محاولة الأذى والإنتحار لكي يتخلص من تلك الآلام العضوية والنفسية، لذلك يجب ان يكون تحت إشراف طبي دقيق.
  • بعد التخلص من مرحلة علاج الأعراض الانسحابية، في الغالب يبدأ العلاج النفسي والتأهيل السلوكي من أجل إتمام العلاج والتعافي من الإدمان، لذلك يعاني الفرد المتعافي في تلك المرحلة ببعض السلوكيات المعينة التي يجب التعامل معها بحذر عن طريق الطبيب النفسي عبر الاستشارات الفردية أو الجماعية.

تعامل الاسرة مع سلوكيات المدمن في مرحلة العلاج:

في هذه المرحلة الخطرة، يجب على الأسرة أن تتبع بعض النصائح والإرشادات في طريقة التعامل مع سلوكيات مدمن المخدرات أثناء العلاج، ومن هذه الطرق والنصائح:

  • ضرورة التواصل مع الطبيب النفسي أثناء العلاج وتطبيق العلاج النفسي مع المدمن خطوة بخطوة، والبعد عن كل السلوكيات الخاطئة التي قد تصدر منهم سواء بقصد أو من غير قصد لأن هذه السلوكيات كفيلة بهدم مرحلة العلاج من الأساس.
  • التعامل الجيد مع المدمن وتشجيعه المستمر من أجل إستكمال العلاج، والوصول إلى مرحلة التعافي والشفاء من الإدمان، خاصة عندما تبدأ الزيارات العائلية التي تسمح بها المستشفيات العلاجية بعد فترة من العلاج، فلابد عندها يشعر المدمن بالدفء والحنان الأسري من جميع أفراد الاسرة.
  • عدم الاستعجال من الاسرة بشأن علاج المدمن في المستشفيات والمصحات العلاجية، فهناك بعض الأسر التي تظن أن فترة العلاج تنتهي عند تنقية الجسم من سموم المخدرات والتخلص من الأعراض الانسحابية، لذلك يجب التنبيه على استكمال العلاج خاصة في مرحلة التأهيل النفسي والسلوكي للمدمن.
  • البعد عن كل المشاكل الاسرية التي قد تصدر في هذه المرحلة، ويجب التدريب على حل المشكلات الاسرية بطريقة غير تقليدية وبعيدة عن السلوكيات العنيفة وغيرها من تلك الأمور.
  • ضرورة مراقبة سلوكيات المدمن المتعافي في تلك المرحلة، ولكن بطريقة غير مؤذية لمشاعره، وتهيئة الحياة الجديدة له من التخلص من جميع الذكريات السابقة التي تذكره بإدمان المخدرات سواء الاصدقاء او الأماكن أو تذكر المواقف وغيرها.

وهكذا نرى أن تعدد النصائح الأسرية بضرورة التعامل الحذر والجيد من أجل مرور هذه المرحلة الحرجة من علاج الإدمان، يجب أن تكون في الجانب التوعوي الهام، والذي بمزيد من التواصل مع الفريق الطبي المعالج للمدمن، إلى جانب التحلي بالحكمة في اتخاذ جميع الخطوات أثناء التعامل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق