أسئلة وأجوبة

ماذا بعد التعافي من الإدمان ؟ دليل المدمن بعد التعافي

ماذا بعد التعافي من الإدمان؟

يمكن أن تؤدي مشكلة إدمان المخدرات إلى قلب حياة المدمن رأساً على عقب، مما يؤدي بالإضرار بأشياء مثل التطور الوظيفي أو التطور الأكاديمي، بالإضافة إلى العلاقات، والصحة العامة، والحياة اليومية. ولهذا يسأل الكثير من الناس ماذا بعد التعافي من الإدمان؟ وكيف يستطيع الإنسان العودة إلى ممارسة حياته الطبيعية مجدداً.

التعافي من الإدمان ممكن دائماً، ولكن أحد أصعب الأجزاء المتعلقة بالتعافي هو تعلّم كيفية العيش بعد هذه المشكلة، والإجابة على سؤال ماذا بعد التعافي من الإدمان؟ هي بمثابة دليل للخوض في الحياة مجدداً بعد المصاعب العديدة التي واجهها المدمن في حياته السابقة، وبناء ما أتلفته المخدرات أو غيرها من أنواع الإدمان الأخرى.


ماذا بعد التعافي من الإدمان؟

المساعدة القانونية:

  • على الرغم من التقدّم الكبير في فهم وعلاج تعاطي المخدرات – أو الأنواع الأخرى من الإدمان – إلا أن الأشخاص الذين قاموا بالتعافي من الإدمان عادةً ما يواجهون الكثير من العار والخجل بسبب خبراتهم السابقة. حيث يعتقد الكثير من العوام أن الإدمان هو خيار يقوم به الإنسان وعلامة على ضعف الشخصية، ولهذا السبب غالباً ما يعاني الأشخاص الذين قاموا بالتعافي من الإدمان من مشاكل قانونية تتعلق بالعمل وسياسات السكن، ويبدأون بالتساؤل “ماذا بعد التعافي من الإدمان؟”.
  • ومع ذلك، يقول أحد المختصين “من غير القانوني التمييز ضد الأشخاص الذين قاموا بالتعافي من الإدمان […] الذين يبحثون عن وظائف، أو يحاولون البحث عن سكن، أو التعليم، أو الخدمات المختلفة”. كما تؤكد العديد من القوانين في الكثير من الدول حول العالم على منع أصحاب العمل، ومالكوا العقارات، والمدارس من رفض تقديم خدماتهم لشخص قام بالتعافي من مشكلة إدمان المخدرات أو الكحوليات.
  • مما يعني أن الشخص الذي قام بإعادة التأهيل من الإدمان ليس بحاجة للتساؤل حول “ماذا بعد التعافي من الإدمان؟” ويكون مؤهل للحصول على نفس الوظائف أو ترتيبات السكن أو الدخول إلى المدارس تماماً مثل الأشخاص الذين لم يخضعوا لعلاج من الإدمان.
  • وجدير بالذكر أنّه في كثير من المناطق حول العالم يمكن لصاحب العمل – أو المدرسة أو السكن – رفض تعيين الشخص الذي تعافى من الإدمان للعمل لديه، إن قدّم ما يثبت قانونياً أن الإدمان السابق للشخص سوف يمنعه من تنفيذ مهامه الوظيفية بنجاح، ونفس الأمر ينطبق على الدراسة الأكاديمية أو السكن داخل العقار.

المساعدة المالية ما بعد الإدمان:

  • يجب الأخذ في الاعتبار أيضاً أن أنواع المساعدة التي يحصل عليها الفرد كجزء من إجابة سؤال “ماذا بعد التعافي من الإدمان؟” ليست مساعدة معنوية فقط، خاصةً وأن الكوارث المالية تعتبر واحدة من علامات الإدمان حسب موقع CreditCards. ومع الزيادة في إدمان المخدرات تزيد الفواتير والإيجارات على الشخص المدمن، خاصةً وأن الفرد يبدأ في تحويل دخله نحو شراء المواد المخدرة أو الكحوليات – حسب نوع إدمانه – ويبدأ في إهمال التزاماته المالية.
  • وبالنسبة للكثير من الأشخاص الذين مروا بمرحلة الإدمان، ينتهي الأمر عندما يتم طردهم في الشارع، أو التسريح من العمل، أو نفاذ الأموال اللازمة لشراء البقالة، أي بشكل أو بآخر يحدث خراب مالي للشخص. ويذكر أحد المدمنين السابقين للميث كيف تسبب إدمانه في تراكم الديون عليه حتى وصلت إلى 40,000 دولار أمريكي، وأصبح من دون منزل وعلّق على هذا الأمر قائلاً “المشاكل المالية تستمر مع المدمن”.
  • لذا إن كنت تتسائل عن ماذا بعد التعافي من الإدمان؟ يجب أن تعلم أن الأشخاص الذين يتعافون من الإدمان عادةً ما يكون رصيدهم الائتماني سيء، ويمكن أن تكون الالتزامات المالية مصادر للتوتر في حد ذاتها، خاصةً وأن المؤسسات المالية لن تثق في الشخص المدمن حتى بعد تعافيه من الإدمان خوفاً من ضياع استثماراتهم مجدداً، وبالتالي تصبح طلبات القروض أو الإسكان أكثر صعوبة من السابق.
  • في هذه الحالة ينصح العديد من الخبراء أن يقوم الشخص الذي تعافى من الإدمان بالاعتماد على مُحاسب قانوني لتقديم المشورة المالية له، وربما حتى يقوم الشخص التقدّم بطلب الإفلاس أو غيرها من أدوات تخفيف الديون، ومن خلال المشورة المالية والنصائح السليمة يمكن أن يبدأ الشخص الذي تعافى للتو من الإدمان أن يبدأ من الصفر.
  • ومع ذلك، هناك بعض الحقائق التي تظهر بعد زوال الإدمان، فقد يحتاج الشخص إلى دفع نفقة الطفل الذي نتج عن زواجه الفاشل، كما أن الأموال التي اقترضها الشخص لشراء المواد المخدرة سوف يكون ملتزماً بإعادتها إلى أصحابها، ومحاولة مثل طلب الإفلاس لن تفلح في تغطية هذه المشكلة.
  • جدير بالذكر أيضاً أن بناء الائتمان لا يحدث في العزلة، وسوف يستغرق الأمر بعض الوقت والجهد وحسن النية والتنسيق، ويمكن طلب المساعدة من المراكز الخيرية التي لا تهدف للربح، والتي تركز على العمل مع الأشخاص الذين تعافوا من الإدمان، بدلاً من التوقف عن سؤال ماذا بعد التعافي من الإدمان؟ حيث أن هذه الجهات تكون على معرفة بمدى الصعوبة والإحباط التي يواجهها الشخص حتى يعود مجدداً إلى المجتمع، وستكون النصيحة التي يقدمونها ذات قيمة كبيرة.
  • كما أن بعض الخبراء في الإجابة على سؤال ماذا بعد التعافي من الإدمان؟ ينصحون بعدم القلق كثيراً حول الأمور المالية وأن تكون الأولوية الأولى بالنسبة للشخص هي التعافي والحصول على صحة جيدة، وبعد ذلك سوف يأتي وقت التعامل مع الديون والالتزامات المالية، وعندما يحين الوقت سوف يكون الشخص في حالة انتعاش ووضع أفضل بكثير للبدء في حل هذه المشاكل.

فحص سوق العمل:

  • من الأشياء التي تُجيب على سؤال ماذا بعد التعافي من الإدمان؟ أن يقوم بالبحث عن عمل ومحاولة الحصول على وظيفة جديدة، وذلك بعد الانتهاء من برنامج إعادة التأهيل الرسمي، خصوصاً وأن هذه الخطوة الأولى تعتبر الأهم. حيث أن المهنة هي شكل من أشكال الهوية، ونوع العمل الذي يقوم به الشخص يقول الكثير عن نوعية الشخص نفسه. ولهذا السبب تجد في كثير من مراكز إعادة التأهيل خدمات تعمل على إعادة تطوير المهارات الضرورية التي تجعل الشخص مؤهلاً لوظيفة جديدة.
  • جدير بالذكر أن بعض مرافق العلاج تقوم بتوفير مستشارين يعملون مع المريض لتحديد نوع العمل الذي يريده الشخص، وما إذا كان هذا المسار المهني مناسباً للعميل في الوقت الحالي. وترجع أهمية مستشار العمل إلى حقيقة أن الشخص الذي تعافى من الإدمان لن يملك هذا المنظور الاحترافي. كما أن المستشار المهني سوف يقوم بالاطلاع على تاريخ التوظيف السابق للعميل، والتعليم، والتدريب، والسيرة الذاتية، والخصائص ذات الصلة بالإدمان والتعافي.
  • على سبيل المثال، لن تكون الوظائف ذات الجُهد العالي مثل صناعة الخدمات مناسبة لشخص تعافى لتوه من الإدمان، كما أن بعض الوظائف يمكنها أن تستبعد الشخص الذي لديه تاريخ سابق مع المخدرات أو الكحوليات بشكل قانوني، وهذا الأمر يجب أخذه في الاعتبار عند البحث عن وظيفة جديدة.
  • كذلك فإن عملية البحث عن العمل في حد ذاتها قد تصيب الشخص بالإجهاد والتوتر، خاصةً إذا تم رفض طلب الوظيفة أكثر من مرة، وقد تؤدي هذه العملية في بعض الأحيان إلى الاكتئاب – حتى في حالة الأشخاص العاديين الذين لم يعانوا من مشكلة إدمان – ولهذا فإن الحصول على مستشار مهني أمر بالغ الأهمية، حتى يستطيع توجيه الشخص الذي يتساءل “ماذا بعد التعافي من الإدمان؟”.

استكمال التعليم:

  • كثير من الأشخاص الذين يطرحون سؤال ماذا بعد التعافي من الإدمان؟ على أنفسهم يرغبون في العودة إلى الدراسة، حيث يمثل التعليم فرصة للقيام ببداية جديدة وتعلم المهارات والتطور إلى شخص جديد أفضل من الشخص الذي عاش فترة الإدمان. لكن إعادة التسجيل في الكلية قد تحتوي على الكثير من التحديات، لكن على الرغم من هذا قد تنشأ عن هذه الخطوة العديد من الفرص.
  • حيث أن الحصول على درجة علمية قد تعني التأهيل للعديد من الوظائف، وبالتالي تنويع الفرص المهنية. كما أن إنجاز الدراسة بعد عامين أو أربعة أعوام من العمل الشاق قد تكون إشارة إلى ثبات الشخص وعودته للحياة الطبيعية بعيداً عن الإدمان. وبالنسبة للأشخاص الذين طوروا مشاكل تعاطي المخدرات أثناء سنوات الدراسة، فإن العودة إلى الكلية تمثل فرصة لتصحيح تلك الأخطاء، وهي خطوة مهمة في التعافي من الإدمان.
  • كذلك فإن العودة إلى المدرسة يمكن أن يمثل التغيير بدلاً من العودة إلى نفس الحياة، خاصةً إذا كان هذا النوع من الحياة هو مصدر الإحباط أو التوتر، كما أن الخبرة التعليمية يمكن أن تكون نقطة انطلاق للإمكانيات والأهداف الجديدة.
  • لكن إذا كنت ترغب في إجابة صحيّة على سؤال ماذا بعد التعافي من الإدمان؟ يجب أن تعلم أن التعليم الجامعي قد يكون سبب للضغوطات والإجهاد الذي قد يُعيدك إلى الإدمان، ولهذا السبب يجب على أي شخص قد تعافى من الإدمان لتوه أن يبتعد عن مصادر الضغط لتناول الكحول أو المخدرات، خاصةً وأن هذه المواد تنتشر بشكل كبير بين الطلاب في الجامعة بالمقارنة مع غيرها من البيئات الأخرى.

أصدقاء جُدد لحياة جديدة:

من أهم الأجزاء في إجابة سؤال ماذا بعد التعافي من الإدمان؟ هو تغيير الأصدقاء والعثور على أصدقاء جدد. حيث تستلزم الحياة الصحية بعد التعافي إجراء جرد لجميع العلاقات، حيث توجد بعض العلاقات الاجتماعية التي تؤثر سلباً على فترة التعافي. فالأشخاص الذين يذكرون الشخص بتعاطي المخدرات في الماضي – قد يكون قد تعاطى معهم في الماضي – يجب أن يكونوا بعيدين عن الحياة الجديدة.

قد يكون هذا الأمر هو أحد أصعب أجزاء مرحلة ما بعد التعافي لأنه يعني إغلاق الباب بشكل دائم على الأشخاص الذين كانوا بجانب الشخص المدمن باستمرار، لكنها خطوة ضرورية إذا كان الشخص يرغب في الحفاظ على صحته وابتعاد العوامل التي يمكن أن تُعيده مجدداً إلى التعاطي.

ملحوظة: يجب تغيير الاصدقاء المحيطين بالمدمن لضمان عدم الرجوع للمخدرات.


الهوايات والأنشطة:

يجدر بالذكر أيضاً أن الهوايات والأنشطة تُمثّل جزء من إجابة ماذا بعد التعافي من الإدمان؟ وبالنسبة للكثير من الناس الذين يخرجون من الإدمان، فإن هذا يعني تجربة هوايات وأنشطة جديدة. تعتبر التمارين الرياضية – وخاصة الركض – واحدة من أكثر الأنشطة شعبية بسبب وفرة فوائد الصحة الجسدية والعقلية الناتجة عنها. وقد ثبت أن الجري يحد من الاكتئاب ويحسن اتصال الدماغ، مما يساعد على تعزيز المزاج والذاكرة والقدرات المعرفية.

هل الهوايات والانشطة تلعب دور في علاج الادمان؟

بالتاكيد تلعب دور مهم وحيوى في علاج الادمان

الحياة الصحية بعد الإدمان

أن يكون الفرد في حالة بدنية جيدة والحفاظ على نظام غذائي صحي فإنه لا يحتاج أن يكون مدمناً للقيام بهذا، ولكن ماذا بعد التعافي من الإدمان؟ بالنسبة للأشخاص الذين يتعافون من الإدمان، فإن هذه الأمور تأخذ قدر أكبر من الأهمية.

في النهاية يمكن القول أن الشخص الذي كان مدمناً سوف يواجه الكثير من التحديات بعد التعافي من الإدمان، ولكنّه إن استطاع التغلب على هذه التحديات والصعوبات فسوف يصبح أقوى بكثير من قبل.


مواضيع مميزة:


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق